Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Histoire du Maghreb تاريخ المغرب الكبير

مفاتيح العلوم للخوارزمي

في مواضعات كتاب ديوان الخراج

الفيء: ما يؤخذ من أرض العنوة

الخراج: ما يؤخذ من أرض الصلح

العشر: ما يؤخذ من زكاة الأرض التي أسلم أهلها عليها، والتي أحياها المسلمون من الأرضين أو القطائع

صدقات الماشية، وهي زكاة السوائم من الإبل والبقر والغنم دون العوامل والمعلوفة

الكراع، في الدواب لا غير

الحشري، هو ميراث من لا وارث له

الركاز: دفين الجاهلية

سيب البحر، هو عطاء البحر، كاللؤلؤ والمرجان والعنبر، ونحوه

ومن أبواب المال: أخماس المعادن، وأخماس الغنائم، وجزاء رؤوس أهل الذمة، جمع جزية، وهو معرب كزيت، وهو الخراج، بالفارسية

مال الجوالي، جمع جالية، وهم الذين جلوا عن أوطانهم، ويسمى في بعض البلدان مال الجماجم، وهي جمع جمجمة، وهي الرأس

المكس: ضريبة تؤخذ من التجار في المراصد

الطسق: الوظيفة توضع على أصناف الزروع، لكل جريب، وهو بالفارسية: تشك، وهو الأجرة

الاستان: المقاسمة

الإقطاع: أن يقطع السلطان رجلاً أرضاً فتصير له رقبتها، وتسمى تلك الأرضون: قطائع، واحدتها: قطيعة

الطعمة: هي أن تدفع الضيعة إلى رجل ليعمرها ويؤدي عشرها وتكون له مدة حياته، فإذا مات ارتجعت عن ورثته، والقطيعة تكون لعقبة عن بعده

الإيغار: هو الحماية، وذلك أن تحمى الضيعة أو القرية فلا يدخلها عامل ويوضع عليها شيء ويؤدي في السنة لبيت المال في الحضرة، أو في بعض النواحي

التسويغ: أن يسوغ الرجل شيئاً من خراجه في السنة، وكذلك الحطيطة والتريكة

افتتاح الخراج: الإبتداء في جبايته

التقرير: فعل متعد من الإقرار؛ يقال: قرر العامل القوم بالبقايا فأقروا بها، ثم يسقط ذكر القوم فيقال: قرر: العامل بالبقايا

الحاصل: ما يكون في بيت المال، أو على العامل

الباقي: ما هو باق على الرعية لم يستخرج بعد

العبرة: ثبت الصدقات لكورة كورة

وعبرة سائر الإرتفاعات، هو أن يعتبر مثلاً ارتفاع السنة التي هي أقل ريعاً، والسنة التي هي أكثر ريعاً، ويجمعان ويؤخذ نصفهما فتلك العبرة، بعد أن تعتبر الأسعار وسائر العوارض

الواقعة: النفقات

الراتبة: هي الثابتة التي لابد منها

النفقات العارضة، هي التي تحدث

الرائج من المال: ما يسهل استخراجه

المنكسر: ما لا يطمع في استخراجه لغيبة أهله أو موتهم، أو نحو ذلك

المتعذر، والمتحير، والمتعقد: ما يتعذر استخراجه لبعد أربابه، أو لإفلاسهم

المحسوب: ما يحسب للعامل

المردود: ما يرد عليه ولا يحسب له

الموقوف: ما يوقف ليناظر عليه، أو ليستأمر السلطان في حسبه أو رده

الحزر: هو تقدير غلات الزروع

الخرص، للنخل والكروم خاصة

التخمين: الخرص للخضر، مشتق من خمانا، وهو بالفارسية لفظة شك وظن

المغارمة، والمرافق، والمصادرة، متقاربة المعاني

التلجئة: أن يلجىء الضعيف ضيعة إلى قوي ليحامى عليها، وجمعها: الملاجىء، والتلاجىء وقد يلجيء القوي الضيعة، وقد ألجاها صاحبها إليه

Partager cet article

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :