Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Histoire du Maghreb تاريخ المغرب الكبير

نكبة دمشق

ودمعٌ لا يُكَفكَف يا دِمَشْقُ

  سلامٌ من صَبا بَرَدى أَرَقُّ

جلالُ الرُّزْءِ عن وَصْفٍ يَدِقُّ

ومعذِرة اليَراعةِ والقوافي

إليكِ تلفُّتٌ أَبداً وخَفْق

وذكرى عن خواطرِها لقلبي

جراحاتٌ لها في القلب عُمْق

وبي مما رَمَتْكِ به الليالي 

ووجهُك ضاحكُ القسماتِ طَلْق

دخلتكِ والأصيلُ له ائتلاقٌ

ومِلءُ رُباك أَوراقٌ ووُرْق

وتحتَ جِنانِك الأنهارُ تجري

لهم في الفضلِ غاياتٌ وَسَبْق

وحولي فتيةٌ غُرٌ صِباحٌ

وفي أَعطافِهم خُطباءُ شُدْق

على لهواتهم شعراءُ لُسْنٌ

بكلِّ محلَّةٍ يَرْويه خَلْق

رُواةُ قصائدي ، فاعجبْ لشعرٍ

أُنوفُ الأُسْدِ واضطَرم المَدَق

غَمزتُ إِباءَهم حتى تلظَّت

أَبيٍّ من أُمَيَّةَ فيه عِتْق

وضجَّ من الشكيمةِ كلُّ حُرٍّ

على سَمْعِ الوليِّ بما يَشُقُّ

لحاها اللهُ أَنباءً توالتْ

ويُجْمِلُها إلى الآفاق بَرْقُ

يُفصِّلها إلى الدنيا بَرِيدٌ

تخال من الخُرافةِ وهْيَ صِدْق

تكادُ لروعةِ الأحداثِ فيها

وقيل : أصابها تلفٌ وحَرق

وقيل : معالمُ التاريخ دُكَّت

ومُرْضِعَةُ الأُبوَّة لا تُعَق

ألستِ ـ دِمَشقُ ـ للإسلام ظِئْراً

ولم يُوسَم بأَزين منه فَرْق

صلاحُ الدين ؛ تاجُك لم يُجَمَّل

لها من سَرْحِكِ العُلْوِيِّ عِرْق

وكلُّ حضارةٍ في الأرض طالتْ

وأَرضُكِ من حلى التاريخ رق

سماؤكِ من حُلى الماضي كِتابٌ

غُبارُ حضارتَيْه لا يُشَقُّ

بَنَيْتِ الدولة الكبرى ومُلكاً

بشائرُهُ بأندلُسٍ تدَق

له بالشامِ أَعلامٌ وعُرْسٌ

أَحقٌّ أَنها دَرَستْ ؟ أَحَقُّ ؟

رباعُ الخلدِ ـ وَيْحَكِ ـ ما دَهاها ؟

وهل لنعيمهن كأَمسِ نَسْقُ

وهل غُرَفُ الجِنانِ مُنضَّداتٌ

مُهَتَّكَةٍ ، وأَستارٍ تُشَقُّ

وأين دُمى المقاصِر من حِجالٍ

وخَلف الأيكِ أَفراخٌ تُزَقُّ

بَرزْنَ وفي نواحي الأَيْكِ نارٌ

أَتتْ من دونه للموت طُرْق

إِذا رُمْنَ السلامةَ من طريق

وراءَ سمائِه خَطْفٌ ، وصَعْقُ

بلَيْلٍ للقذائفِ والمنايا

على جنباتِه ، واسودَّ أُفْق

إِذا عصفَ الحديدُ ؛ احْمَرَّ أُفقٌ

أَبين فؤادِه والصخرِ فَرْق ؟

سَلي مَنْ راعَ غِيدَك بعدَ وَهنٍ

قلوبٌ كالحجارةِ ، لا تَرِقُّ

وللمستعمرين ـ وإِن أَلانوا ـ

أَخو حربٍ ، به صَلَفٌ ، وحُمق

رماكِ بطَيْشه ، ورمى فرنسا

يقول : عصابةٌ خرجوا وشَقُّوا

إِذا ما جاءَه طُلاَّبُ حَقٍّ

وتعلم أَنه نورٌ وحَقُّ

دَمُ الثُّوارِ تعرفُه فرنسا

كمُنْهَلِّ السماء ، وفيه رزقُ

جرى في أرضِها ، فيه حياةٌ

وزالوا دونَ قومِهمُ ليبقوا

بلادٌ مات فِتْيَتها لِتحيا

فكيف على قَناها تُسْتَرَق ؟

وحُرِرت الشعوبُ على قَناها

وأَلقُوا عنكُم الأَحلامَ ، ألقوا

بني سوريَّةَ ، اطَّرِحوا الأَماني

بأَلقاب الإِمارة وهْيَ رِقُّ

فمِنْ خِدَعِ السياسة أَن تُغَرُّوا

كما مالت من المصلوب عُنْق

وكم صَيَد بدا لك من ذليل

ولا يمضي لمختلفين فَتْقُ

فُتُوق الملكِ تَحْدُثُ ثُمَّ تمضي

ولكن كلُّنا في الهمِّ شرق

نَصَحْتُ ونحن مُختلفون داراً

بيانٌ غيرُ مختلفِ ونُطْقُ

ويجمعنا إِذا اختلفتْ بلادٌ

فإِن رمْتم نعيمَ الدهر فاشْقوا

وقفتم بين موتٍ أَو حياةٍ

يَدٌ سلقتْ وديْنٌ مُستحِق

وللأَوطانِ في دَمِ كلِّ حُرٍّ

إِذا الأَحرارُ لم يُسقوا ويَسقوا ؟

ومن يَسقي ويَشربُ بالمنايا

ولا يُدني الحقوقَ ولا يُحِقُّ

ولا يبنى الممالكَ كالضحايا

وفي الأسرى فِدًى لهُمو وعِتْقُ

ففي القتلى لأَجيالٍ حياةٌ

بكلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدَقُّ

وللحريةِ الحمراءِ بابٌ

وعزُّ الشرق أَوَّلُهُ دِمَشْقُ

جزاكم ذو الجلالِ بني دِمَشقٍ

وكلُّ أَخٍ بنصرِ أَخيه حَقُّ

نصرتم يومَ مِحنتهِ أَخاكم

وإِن أُخِذوا بما لم يَستحِقوا

وما كان الدُّروزُ قَبيل شرٍّ

كينبوعِ الصَّفا خَشُنوا ورَقُّوا

ولكنْ ذادَةٌ ، وقُراةَ ضيفٍ

موارد في السحاب الجونِ بُلقُ

لهم جبلٌ أَشمُّ له شعافٌ

نِضالٌ دونَ غايته ورَشْق

لكلِّ لبوءَةٍ ، ولكلِّ شِبْلٍ

فكلُّ جِهاتِه شرفٌ وخلْق

كأَن مِن السَّمَوأَلِ فيه شيئاً

 

أحمد شوقي

shawki

65_-Al-Musawer_-----------------.jpg

----.jpg

Partager cet article

Repost 0

Commenter cet article