Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog
Histoire du Maghreb تاريخ المغرب الكبير

ذكر مهلك نصر الخصي


وفي هذه السنة هلك أبو الفتح نصر الخصي خليفة الأمير عبد الرحمن بن الحكم المقدم على جميع خاصته المدبر لأمر داره المشارك لأكابر وزرائه في تصريف ملكه وكان هلكه شبيه الفجأة في عقب شعبان من هذه السنة أرقى ما كان في غلوائه وأطمع ما هو بالاحتواء على أمر سلطانه أرهب ما كان الناس له وأخوفهم لعدوانه إذ نال من أثرة مولاه الأمير عب الرحمن واصطفائه وإشراكه له في الرأي مع جلة وزرائه وطوعه كثيراً إلى ما يخالفهم فيه فوق ما ناله خادم خاص مع أمير رشيد سمع عنه وله بذلك أخبار في الناس تصدق دلائل تحققه سما بها - زعموا - في باطنه إلى غاية كرهها الله إخترمه دونها حمامه فقضى ذميماً مستراحاً منه وكثر القول في السبب الذي أراده والخوض فيما أتاه فكان من أوضح ذلك ما ذكره أبو بكر بن القوطية قال: كان نصر الخصي الجريء المقدم الوساع الفهم قد غلب على قلب مولاه الأمير عبد الرحمن بن الحكم واستظهر على حراصة مكانه لديه بانقطاعه إلى حظيته طروب أم عبد الله الغالبة عليه من بين جميع نسائه وحطه في شعبها وممالأته إياها على ما تسعى له من تقديم ولدها عبد الله للأمر بعد الأمير أبيه على جميع الأراجح الأكبرين من ولده متى حان حينه فخالص السيدة تشديداً وأخلصت له واستوى له بذلك أمره وأصبح ملك عبد الرحمن في يده يدبره كيف يشاء فلا يرد أمره قد أجهد سعيه آخر أمده في جهره وسره بالتنويه بعبد الله بن سته طروب والإشادة بذكره واستمالة طبقات الناس بالرغبة والرهبة إليه والعمل على اختزان الخلافة عن أخيه محمد بكر والده الأمير عبد الرحمن ومفضلهم المشار إليه إلى خالفتهم ابن طروب هذا وسوقها إليه يتأتى لذلك ويأتيه من جميع أبوابه والقضاء يبعده عنه ويسد دونه طرقه وهو يرصد لوجبة الأمير عبد الرحمن مولاه ليقضي في عبد الله قضاءه فيملي لعبد الرحمن ويستأخر يومه فيشق ذلك على الخصي ويرهب فوته حتى سولت له نفسه اغتيال مولاه عبد الرحمن وإلطاف التدبير عليه كيما يتمكن من تقديم عبد الله مكانه ولا يرهب الخلف عليه لكثرة أنصاره من أهل الدار وغيرهم وفشو صنائعه فيهم فيتم له بابن طروب لشمول من أسالمة أهل الذمة من أهل قرمونة نال بابنه نصر دنيا عريضة وكان موته قبيل مهلك نصر ابنه بأيام. وأخبار نصر كثيرة


أبو حيان القرطبي المقتبس من أنباء الأندلس

Partager cet article

Repost0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :