Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Histoire du Maghreb تاريخ المغرب الكبير

الزهد في كتاب مختصر منهاج القاصدين لإبن قدامة المقدسي

 

الزهد وفضيلته وذكر درجاته وأقسامه
اعلم‏:‏ أن الزهد في الدنيا مقام شريف من مقامات السالكين، والزهد عبارة عن انصراف الرغبة عن الشيء إلى ما هو خير منه، وشرط المرغوب عنه أن يكون مرغوبا فيه بوجه من الوجوه، فمن رغب عن شئ ليس مرغوباً فيه ولا مطلوباً في نفسه، لم يسم زاهداً، كمن ترك التراب لا يسمى زاهداً‏.‏ وقد جرت العادة بتخصيص اسم الزاهد بمن ترك الدنيا، ومن زهد في كل شئ سوى الله تعالى، فهو الزاهد الكامل، ومن زهد في الدنيا مع رغبته في الجنة ونعيمها، فهو أيضاً زاهد، ولكنه دون الأول‏.‏واعلم‏:‏ أنه ليس من الزهد ترك المال، وبذله على سبيل السخاء والقوة، واستمالة القلوب، وإنما الزهد أن يترك الدنيا للعلم بحقارتها بالنسبة إلى نفاسة الآخرة‏.‏ومن عرف أن الدنيا كالثلج يذوب، والآخرة كالدر يبقى، قويت رغبته في بيع هذه بهذه‏.‏ وقد دل على ذلك قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى‏}‏ ‏[‏النساء ‏:‏ 77‏]‏ وقوله‏:‏ ‏{‏ما عندكم ينفد وما عند الله باق‏}‏ ‏[‏النحل‏:‏69‏]‏‏.‏ومن فضيلة الزهد قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ولا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجاً منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه‏}‏ ‏[‏طه ‏:‏ 131‏]‏‏.‏وقال النبى صلى الله عليه وآله وسلم ‏:‏ ‏"‏ من أصبح وهمه الدنيا، شتت الله عليه أمره، وفرق عليه ضيعته، وجعل فقره بين عينيه، ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له،ومن أصبح وهمه الآخرة، جمع الله له همه، وحفظ عليه ضيعته، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهو راغمة‏"‏‏.‏وقال الحسن ‏:‏ يحشر الناس عراة ما خلا أهل الزهد، وقال ‏:‏ إن أقواما أكرموا الدنيا فصلبتهم على الخشب، فأهينوها، فأهنأ ما تكون إذا أهنتموها‏.‏وقال الفضيل‏:‏ جعل الشر كله في بيت، وجعل مفتاحه حب الدنيا، وجعل الخير كله فى بيت، وجعل مفتاحه الزهد في الدنيا‏.‏وكان بعض السلف يقول‏:‏ الزهد في الدنيا يريح القلب والبدن، والرغبة فيها تكثر الهم والحزن‏.‏
ـ درجات الزهد وأقسامه
من الناس من يزهد في الدنيا وهو لها مشتهٍ، لكنه يجاهد نفسه، وهذا يسمى‏:‏ المتزهد، وهو مبدأ الزهد‏.‏
الدرجة الثانية‏:‏ أن يزهد فيها طوعا لا يكلف نفسه ذلك، لكنه يرى زهده ويلتفت إليه، فيكاد يعجب بنفسه، ويرى أنه قد ترك شيئاً له قدر لما هو أعظم قدراً منه، كما يترك درهما لأخذ درهمين، وهذا أيضاً نقصان‏.‏
الدرجة الثالثة‏:‏ وهى العليا أن يزهد طوعاً ، ويزهد في زهده، فلا يرى أنه ترك شيئاً، لأنه عرف أن الدنيا ليست بشئ، فيكون كمن ترك خرقة، وأخذ جوهرة فلا يرى ذلك معاوضة، فإن الدنيا بالإضافة إلى نعيم الآخرة، أحسن من خرقة بالإضافة إلى جوهرة، فهذا هو الكمال في الزهد‏.‏
واعلم‏:‏ أن مثل من ترك الدنيا، مثل من منعه عن باب الملك كلب على بابه، فألقى إليه لقمة من خبز فشغله بذلك ودخل، فقرب من الملك، أفتراه يرى لنفسه يداً عند الملك بلقمة ألقاها إلى كلبه في مقابلة ما قد ناله‏؟‏
فالشيطان كلب في باب الله عز وجل، ويمنع الناس من الدخول، مع أن الباب مفتوح، والحجاب مرفوع، والدنيا كلقمة، فمن تركها لينال عز الملك، فكيف يلتفت إليها‏؟‏ ثم إن نسبتها ، أعنى ما سلم لكل شخص منها ولو عمر ألف سنة بالإضافة‏.‏إلى نعيم الآخرة، أقل من لقمة بالإضافة إلي ملك الدنيا، لأن الفاني لا نسبة له إلى الباقي، كيف ومدة العمر قصيرة ولذات الدنيا مكدرة‏؟‏
وأما أقسام الزهد بالإضافة إلى المرغوب فيه، فعلى ثلاث درجات‏:‏
أحدها‏:‏الزهد للنجاة من العذاب، والحساب، والأهوال التي بين يدي الآدمي، وهذا زهد الخائفين‏.‏
الدرجة الثانية‏:‏ الزهد للرغبة في الثواب ، والنعيم الموعود به، وهذا زاهد الراجين فإن هؤلاء تركوا نعيماً لنعيم‏.‏
الدرجة الثالثة‏:‏ وهى العليا‏.‏ وه أن لا يزهد في الدنيا للتخلص نم الآلام، ولا للرغبة في نيل اللذات، بل لطلب لقاء الله تعالى وهذا زهد المحسنين العارفين، فإن لذة النظر إلى الله سبحانه وتعالى بالإضافة إلى لذات الجنة، كلذة ملك الدنيا، والاستيلاء عليها، بالإضافة إلى لذة الاستيلاء على عصفور واللعب به‏.‏

ـ تفصيل فيما هو من ضروريات الحياة
والضروريات المهمات سبعة أشياء‏:‏ المطعم، والملبس، والمسكن، وأثاثه، والمنكح، والمال، والجاه‏.‏
فأما الأول‏:‏ وهو المطعم فاعلم أن همة الزاهد منه ما يدفع به الجوع مما يوافق بدنه من غير قصد الالتذاذ‏.‏وفى الحديث‏:‏ ‏"‏ إن عباد الله ليسوا بالمتنعمين‏"‏‏.‏ وقالت عائشة رضى الله عنها لعروة ‏:‏ كان يمر بنا هلال، وهلال، ما يوقد في بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نار‏.‏ قال‏:‏ قلت‏:‏ يا خالة‏:‏ فعلى أي شئ كنتم تعيشون‏؟‏ قالت ‏:‏ على الأسودين‏:‏ الماء والتمر‏.‏والأحاديث في ذلك كثيرة مشهورة‏.‏وقد كان كثير من الزهاد يخشنون المطعم، وكان فيهم من لا يطيق ذلك ، فكان الثوري حسن المطعم، وربما حمل في سفرته اللحم المشوي والفالوذج‏.‏ وفى الجملة فالزاهد يقصد ما يصلح به بدنه، ولا يزيد في التنعم، إلا أن الأبدان تختلف، فمنها ما لا يحمل التخشن‏.‏وقد يدخر بعض الناس الزاد الحلال بتقوته، فلا يخرجه ذلك من الزهد، فقد كان السبتي يعمل من السبت إلى السبت ويتقوته‏.‏وورث داود الطائى عشرين ديناراً، فأنفقها في عشرين سنة‏.‏
الثاني‏:‏ الملبس، فالزاهد يقتصر فيه على ما يدفع الحر والبرد، ويستر العورة، ولا بأس أن يكون فيه نوع تجمل، لئلا يخرجه التقشف إلى الشهرة‏.‏ وكان أكثر لباس السلف خشناً، فصار لبس الخشن شهرة‏.‏وقد روى عن أبى بردة قال‏:‏ أخرجت إلينا عائشة رضى الله عنها كساء ملبداً، وإزاراً غليظاً، وقالت ‏:‏ قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في هذين‏.‏ أخرجاه في ‏"‏الصحيحين‏"‏
وعن الحسن قال ‏:‏ خطب عمر رضى الله عنه وهو خليفة، وعليه إزار فيه اثنتا عشرة رقعة‏.‏
الثالث‏:‏ المسكن، فللزاهد فيه ثلاث درجات‏.‏

أعلاها‏:‏ أن لا يطلب موضعاً خاصاً لنفسه، بل يقنع بزوايا المساجد، كأصحاب الصفة،وأوسطها‏:‏ أن يطلب موضعاً خاصاً لنفسه، مثل كوخ في سعف، أو خص وما أشبه ذلك‏.‏وأدناها‏:‏ أن يطلب حجرة مبنية‏.‏ ومتى طلب السعة وعلو السقف، فقد جاوز حد الزهد في المسكن‏.‏ وقد توفى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولم يضع لبنة على لبنة‏.‏قال الحسن‏:‏ كنت إذا دخلت بيوت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، نلت السقف‏.‏وفى الحديث‏:‏ ‏"‏ إن المسلم ليؤجر في كل شئ ينفقه إلا في شئ يجعله في هذا التراب‏"‏‏.‏وقال إبراهيم النخعى رحمه الله ‏:‏ إذا كان البنيان كفافاً، فلا أجر ولاوزر‏.‏
وفى الجملة ‏:‏ إن كل ما يراد للضرورة فلا ينبغي أن يجاوز حد الزهد‏.‏
الرابع‏:‏ أثاث البيت، فينبغي للزاهد أن يقتصر فيه على الخزف، ويستعمل الإناء الواحد في مقاصده، فيأكل في القصعة، ويشرب فيها، ومن خرج إلى كثرة العدد في الآلة، أو في نفاسة الجنس، خرج عن الزهد‏.‏ولينظر إلى سيرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ‏.‏ ففى‏"‏ صحيح مسلم‏"‏ من حديث عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال ‏:‏ دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو مضطجع على حصير، وإذا الحصير قد أثر على جنبه، فنظرت في خزانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فإذا أنا بقبضة من شعير، نحو الصاع‏.‏ وفى رواية البخاري ‏:‏ فوالله ما رأيت شيئاً يرد البصر‏.‏ والحديث مشهور في ‏"‏صحيح مسلم‏"‏‏‏وقال على رضى الله عنه ‏:‏ تزوجت فاطمة وما لى ولها فراش إلا جلد كبش، كنا ننام عليه بالليل، ونعلف عليه الناضح بالنهار، ومالي خادم غيرها، ولقد كانت تعجن، وإن قصتها ‏ لتضرب حرف الجفنة من الجهد الذي بها‏.‏ ودخل رجل على أبى ذر رضى الله عنه، فجعل يقلب بصره في بيته، فقال‏:‏ يا أبا ذر‍‍‍‍? ما أرى في بيتك متاعاً، ولا أثاثا‏.‏ فقال‏:‏ إن لنا بيتاً نوجه إليه صالح متاعنا‏.‏ فقال‏:‏ إنه لا بد لك من متاع ما دمت هاهنا، فقال‏:‏ إن صاحب المنزل لا يدعنا فيه‏.‏
الخامس‏:‏ المنكح ، لا معنى للزهد في أصل النكاح، ولا في كثرته‏.‏
قال سهل بن عبد الله‏:‏ حبب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم النساء‏.‏وكان على رضى الله عنه من أزهد الصحابة، وكان له أربعة نسوة، وبضع عشرة سرية‏.‏

وكان أبو سليمان الدارانى يقول‏:‏ كل ما شغلك عن الله، من أهل، ومال، وولد، فهو مشؤوم‏.‏
وكشف الغطاء عن ذلك أن نقول‏:‏ من غلبت عليه شهوته وخاف على نفسه، تعين عليه النكاح، فأما من لا يخاف، فهل النكاح في حقه أفضل أو التعبد‏؟‏ فيه اختلاف بين العلماء‏.‏ والناس مختلفون فيه منهم من يقصد النكاح لطلب النسل ويمكنه الكسب الحلال للعائلة، فلا يقدح ذلك في دينه، ولا يتشتت قلبه، بل يجمع النكاح همه، ويكف بصره، ويرد فكره ، فهذا غاية في الفضيلة، وعليه يحمل حال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وحال على رضى الله عنه ،ومن جرى مجراهما، ولا التفات إلى قول من يرى الزهد بترك الالتذاذ بالنكاح، فإن ذلك يقع ضمناً وتبعاً للمقصود‏.‏وقد كان بعض السلف يختار المرأة الدون على الجميلة، وذلك محمول على أن تلك تكون إلى الدين أميل، والنفقة عليها أقل، والاهتمام بأمرها يسير، بخلاف المستحسنة، فإنها تشتت القلب، وتشغله، وتريد زيادة فى النفقة، وربما لم يكن‏.‏وقد قال مالك بن دينار، يعمد أحدهم فيتزوج ديباجة الحي فتقول‏:‏ أريد مرطاً‏ فتمرط دينه‏.‏
السادس‏:‏ المال‏:‏ وهو ضروري في المعيشة، فالزاهد يقتصر منه على ما يدفع به الوقت، وكان في الصالحين من يتشاغل بالتجارة ويقصد بها العفاف‏.‏وكان حماد بن سلمة إذا فتح حانوته وكسب حبتين، قام‏.‏وكان سعيد بن المسيب يتجر في الزيت، وخلف أربعمائة دينار، وقال‏:‏ إنما تركتها لأصون بها عرضي وديني‏.‏
السابع‏:‏ الجاه، ولابد للإنسان من جاه حتى في قلب خادمه، واشتغال الزاهد بالزهد يمهد له الجاه في القلب، فينبغي أن يتحرز من شر ذلك‏.‏وفى الجملة فإن الحوائج الضرورية ليست من الدنيا، وكان كثير من السلف يعرض لهم بالمال الحلال، فيقولون ‏:‏ لا نأخذه، نخاف أن يفسد علينا ديننا‏.‏

ـ علامات الزهد
وقد تظن أن تارك المال زاهد، وليس كذلك، فإن ترك المال، وإظهار التخشن، سهل على من أحب المدح بالزهد، فكم من راهب قد لازم الدير، وقلل المطعم،وقواه على ذلك حسب المحمدة، كما سبق ذكره في كتاب الرياء‏.‏
ولابد من الزهد في فضول الأموال والجاه جميعاً، حتى يكمل الزهد في حظوظ النفس، فأول معرفة الزهد مشكل‏.‏وقد قال ابن المبارك ‏:‏ أفضل الزهد إخفاء الزهد، وينبغى أن يعول في هذا على ثلاث علامات
الأولى ‏:‏ أن لا يفرح بموجود، ولا يحزن بمفقود، كما قال تعالى ‏{‏لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم‏}‏ ‏[‏الحديد ‏:‏ 23‏]‏ وهذا علامة الزهد في المال‏.‏
الثاني‏:‏ أن يستوي عنده ذامه ومادحه، وهذه علامة الزهد في الجاه‏.‏
الثالث‏:‏ أن يكون أنسه بالله، والغالب على قلبه حلاوة الطاعة‏.‏فأما محبة الدنيا ومحبة الله تعالى، فهما في القلب كالماء والهواء في القدح، إذا دخل الماء خرج الهواء، فلا يجتمعان‏.‏قيل لبعضهم‏:‏ إلام أفضى بهم الزهد‏؟‏ قال‏:‏ إلى الأنس بالله‏.‏قال يحيى بن معاذ‏:‏ الدنيا كالعروس، ومن يطلبها ماشطتها والزاهد يسخم ‏وجهها، وينتف شعرها، ويخرق ثوبها، والعارف مشتغل بالله تعالى عنها‏.‏فهذا الإمام أردنا ذكره من حقيقة الزهد وحكامه‏.‏
وإذا كان الزهد لا يتم إلا بالتوكل فلنشرع في بيانه إن شاء الله تعالى‏.‏

فضيلة التوكل
قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وعلى الله فليتوكل المؤمنون‏}‏ ‏[‏آل عمران ‏:‏ 122‏]‏ ‏.‏ وقال‏:‏ ‏{‏ومن يتوكل على الله فهو حسبه‏}‏ ‏[‏الطلاق‏:‏3‏]‏‏.‏
وفى الحديث‏:‏ أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم ذكر أنه يدخل الجنة من أمته سبعون ألفاً لا حساب عليهم، ثم قال‏:‏ " هم الذين لا يكتوون، ولا يسترقون، ولا يتطيرون، وعلى ربهم يتوكلون"‏.‏ أخرجاه فى "الصحيحين"‏.‏وعن عمر بن الخطاب رضى الله عنه قال ‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الله عليه وسلم يقول‏:‏ " لو أنكم توكلتم على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً"‏.‏وكان من دعاء النبى صلى الله عليه وآله وسلم ‏:‏ "اللهم إني أسألك التوفيق لمحابك من الأعمال، وصدق التوكل عليك، وحسن الظن بك" والتوكل يبتنى على التوحيد، والتوحيد طبقات‏:‏منها أن يصدق القلب بالوحدانية المترجم عنها قولك، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ‎، له الملك وله الحمد، وهو على كل شئ قدير، فيصدق بهذا اللفظ، لكن من غير معرفة دليل، فهو اعتقاد العامة‏.‏
الثانية‏:‏ أن يرى الأشياء المختلفة، فيراها صادرة عن الواحد، وهذا مقام المقربين‏.‏
الثالثة‏:‏ أن يرى الإنسان إذا انكشف عن بصيرته أن لا فاعل سوى الله، لم ينظر إلى غيره، بل يكون منه الخوف وله الرجاء وبه الثقة وعليه التوكل، لأنه فى الحقيقة هو الفاعل وحده، فسبحانه والكل مسخرون له، فلا يعتمد على المطر فى خروج الزرع، ولا على الغيم فى نزول المطر، ولا على الريح فى سير السفينة، فإن الاعتماد على ذلك جهل بحقائق الأمور‏.‏ ومن انكشفت له الحقائق، علم أن الريح لا تتحرك‏.‏بنفسها، ولا بد لها من محرك‏.‏ فالتفات العبد فى النجاة إلى الريح يضاهى التفات من أخذ لتضرب عنقه ، فوقع له الملك بالعفو عنه ، فأخذ يشتغل بذكر الحبر والكاغد والقلم الذي كتب به التوقيع ، ويقول‏:‏ لولا هذا القلم ما تخلصت ، فيرى نجاته من القلم لا من محرك القلم، وهذا غاية الجهل‏.‏ ومن علم أن القلم لا حكم له فى نفسه، شكر الكاتب دون القلم، وكل المخلوقات فى قهر تسخير الخالق أبلغ من القلم فى يد الكاتب، فسبحان مسبب الأسباب الفعال لما يريد‏.‏

ـ أحوال التوكل وأعماله وحده
اعلم‏:‏ أن التوكل مأخوذ من الوكالة، يقال‏:‏ وكل فلان أمره إلى فلان، أي فوض أمره إليه، واعتمد فيه عليه‏.‏
فالتوكل عبارة عن اعتماد القلب على الموكل، ولا يتوكل الإنسان على غيره إلا إذا اعتقد فيه أشياء‏:‏ الشفقة، والقوة، والهداية‏.‏ فإذا عرفت هذا، فقس عليه التوكل على الله سبحانه، وإذا ثبت فى نفسك أنك لا فاعل سواه واعتقدت مع ذلك أنه تام العلم والقدرة والرحمة، وأنه ليس وراء قدرته قدرة، ولا وراء علمه علم، ولا وراء رحمته رحمة، اتكل قلبك عليه وحده لا محالة، ولم يلتفت إلى غيره بوجه ، فإن كنت لا تجد هذه الحالة من نفسك فسببه أحد أمرين ‏:‏إما ضعف اليقين بأحد هذه الخصال‏:‏وإما ضعف القلب باستيلاء الجبن عليه ، وانزعاجه بسبب الأوهام الغالبة علية، فإن القلب قد ينزعج ببقاء الوهم وطاعته له من غير نقصان فى اليقين، فإنه من كان يتناول عسلاً، فشبه بين يديه بالعذرة، ربما نفر طبعه منه ، وتعذر عليه تناوله‏.‏ولو كلف العاقل أن يبيت مع الميت فى قبر أو فراش أو بيت ، نفر طبعه من ذلك، وإن كان متيقنا كونه ميتاً جماداً فى الحال، ولا ينفر طبعه عن سائر الجمادات، وذلك جبن فى القلب، وهو نوع ضعف قلما يخلو الإنسان منه، وقد يقوى ذلك حتى يصير مرضاً، حتى يخاف أن يبيت فى البيت وحده مع غلق الباب وإحكامه‏.‏
فإذا لا يتم التوكل إلا بقوة القلب، وقوى اليقين جميعاً، فإذا انكشف لك معنى التوكل، وعلمت الحالة التي تسمى توكلاً، فاعلم أن تلك الحالة لها فى القوة والضعف ثلاث درجات‏:‏
الأولى‏:‏ ما ذكرناه ، وهو أن يكون حاله فى حق الله تعالى الثقة بكفالته وعنايته، كحاله فى الثقة بالوكيل‏.‏
الدرجة الثانية‏:‏ وهى أقوى، أن يكون حاله مع الله تعالى كحال الطفل مع أمه فإنه لا يعرف غيرها ولا يفزع إلى سواها، ولا يعتمد إلا إياها، وإن نابه أمر كان أول خاطر يخطر على قلبه، وأول سابق إلى لسانه ‏:‏ يا أماه‏.‏ فمن كان تألهه إلى الله، ونظره إليه، واعتماده عليه، كلف به كما يكلف الصبي بأمه، فيكون متوكلاً حقاً‏.‏والفرق بين هذا وبين الأول، أن هذا متوكل قد فني فى توكله عن توكله، إذا لا يلتفت إلى غير المتوكل عليه، ولا مجال فى قلبه لغيره‏.‏
وأما الأول ، فهو متوكل بالتكليف والكسب، وليس فانيا عن توكله، بل له التفات إليه ، وذلك شغل صارف عن ملاحظة المتوكل عليه وحده‏.‏

الدرجة الثالثة‏:‏ وهى أعلى منهما، أن يكون بين يدي الله تعالى مثل الميت بين يدي الغاسل، لا يفارقه إلا أنه لا يرى نفسه ميتاً، وهذا يفارق حال الصبي مع أمه فإنه يفزع إلى أمه، ويصيح ويتعلق بذيلها‏.‏وهذه الأحوال توجد فى الخلق، إلا أن الدوام يبعد، ولاسيما المقام الثالث‏.‏
ـ أعمال المتوكلين
قد يظن بعض الناس أن معنى التوكل ترك الكسب بالبدن، وترك التدبير بالقلب، والسقوط على الأرض كالخرقة، وكلحم على وضم ،وهذا ظن الجهال، فإن ذلك حرام فى الشرع‏.‏والشرع قد أثنى على المتوكلين، وإنما يظهر تأثير التوكل فى حركة العبد وسعيه إلى مقاصده، وسعى العبد إما أن يكون لجلب نفع مفقود كالكسب، أو حفظ موجود كالادخار ، وإما لدفع ضرر لم ينزل، كدفع الصائل، أو لإزالة ضرر قد نزل، كالتداوى من المرض، فحركات العبد لا تعدو هذه الفنون الأربعة‏.‏
الفن الأول‏:‏ فى جلب المنافع ، فنقول‏:‏ الأسباب التي بها تجلب المنافع على ثلاث درجات
أحدها ‏:‏ سبب مقطوع به كالأسباب التي ارتبطت بها المسببات بتقدير الله تعالى ومشيئته ارتباطاً مطرداً لا يختلف، مثاله، أن يكون الطعام بين يديك وأنت جائع، فلا تمد يدك إليه وتقول‏:‏ أنا متوكل، وشرط التوكل ترك السعي، ومد اليد إلى الطعام سعى، وكذلك مضغه وابتلاعه، فهذا جنون محض، وليس من التوكل فى شئ، فإنك إذا انتظرت أن يخلق الله فيك شبعاً دون أكل الطعام، أو يخلق فى الطعام حركة إليك، أو يسخر ملكاً ليمضغه ويوصله إلى معدتك، فقد جهلت سنة الله‏.‏وكذلك لو لم تزرع، وطمعت أن يخلق الله تعالى نباتاً من غير بذر، أو تلد الزوجة من غير وقاع، فكل ذلك جنون، وليس التوكل فى هذا المقام ترك العمل، بل التوكل فيه بالعلم والحال‏.‏أما العلم ‏:‏ فهو أن تعلم أن الله تعالى خلق الطعام، واليد، والأسباب، وقوة الحركة، وأنه الذي يطعمك ويسقيك‏.‏وأما الحال، فهو أن يكون قلبك واعتمادك على فضل الله تعالى، لا على اليد والطعام، لأنه ربما جفت يدك، وبطلت حركتك، وربما سلط الله عليك من يغلبك على الطعام، فمد اليد إلى الطعام لا ينافى التوكل‏.‏

الدرجة الثانية‏:‏ الأسباب التي ليست متيقنة، لكن الغالب أن المسببات لا تحصل دونها‏.‏ مثاله من يفارق الأمصار، ويخرج مسافرا إلى البوادي التي لا يطرقها الناس إلا نادراً، ولا يستصحب معه شيئاً من الزاد، فهذا كالمجرب على الله تعالى، وفعله منهي عنه، وحمله للزاد مأمور به، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما سافر تزود واستأجر دليلاً إلى المدينة‏.‏
الدرجة الثالثة‏:‏ ملابسة الأسباب التي يتوهم إفضاؤها إلى المسببات من غير ثقة ظاهرة، كالذي يستقصي فى التدبيرات الدقيقة فى تفصيل الاكتساب ووجوهه، فمتى كان قصده صحيحاً وفعله لا يخرج عن الشرع، لم يخرج عن التوكل، لكنه ربما دخل في أهل الحرص إذا طلب فضول العيش‏.‏وترك التكسب ليس من التوكل فى شئ، إنما هو من فعل البطالين الذين آثروا الراحة، وتعللوا بالتوكل‏.‏قال عمر رضى الله عنه ‏:‏ المتوكل الذي يلقى حبه فى الأرض ويتوكل على الله‏.‏
فى التعرض للأسباب بالادخار، ومن وجد قوتاً حلالاً يشغله كسب مثله عن جمع همه، فادخاره إياه لا يخرجه عن التوكل، خصوصاً إذا كان له عائلة‏.‏وفى " الصحيحين" من حديث عمر بن الخطاب رضى الله عنه ، أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم كان يبيع نخل بنى النضير، ويحبس لأهله قوت سنتهم‏.‏فإن قيل‏:‏ فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بلالاً أن يدخر، فالجواب‏:‏ أن الفقراء كانوا عنده كالضيف، فما كان ينبغي أن يدخر فيجوعون ، بل الجواب ‏:‏ أن حال بلال وأمثاله من أهل الصفة كان مقتضاها عدم الادخار، فإن خالفوا كان التوبيخ على الكذب فى دعوى الحال لا على الادخار الحلال‏.‏
الفن الثالث‏:‏ مباشرة الأسباب الدافعة للضرر‏.‏ ليس من شرط التوكل ترك الأسباب الدافعة للضرر، فلا يجوز النوم فى الأرض المسبعة أو مجرى السيل، أو تحت الجدار الخراب، فكل ذلك منهي عنه‏.‏وكذلك لا ينقض التوكل لبس الدرع، وإغلاق الباب، وشد البعير بالعقال‏.‏ وقال الله تعالى ‏{‏ وليأخذوا أسلحتهم‏}‏ ‏[‏النساء ‏:‏ 102‏]‏‏.‏وجاء رجل إلى النبى صلى الله عليه وآله وسلم فقال ‏:‏ يارسول الله أعقلها وأتوكل، أو أطلقها وأتوكل‏؟‏ قال‏:‏ "اعقلها وتوكل"‏.‏ويتوكل فى ذلك كله على المسبب لا على السبب، ويكون راضيا بكل ما يقضى الله عليه ومتى عرض له إذا سرق متاعه أنه لو احترز لم يسرق، أو أخذ يشكو ما جرى عليه ، فقد بان بعده عن التوكل‏.‏وليعلم أن القدر له كالطبيب ، فإن قدم إليه الطعام فرح، وقال ‏:‏ لولا أنه علم أن الغذاء ينفعني ما قدمه، وإن منعه فرح، وقال ‏:‏ لولا أنه علم أن الغذاء يؤذيني لما منعني‏.‏واعلم‏:‏ أن كل من لا يعتقد فى لطف الله تعالى ما يعتقده المريض فى الطبيب الحاذق الشفيق، لم يصح توكله، فإن سرق متاعه رضى بالقضاء، وأحل الآخذ، شفقة على المسلمين‏.‏ فقد شكا بعض الناس إلى بعض العلماء أنه قطع عليه الطريق، وأخذ ماله،
فقال‏:‏ إن لم يكن غمك كيف صار فى المسلمين من يفعل هذا أكثر من غمك بمالك، فما نصحت المسلمين‏.‏
الفن الرابع‏:‏ السعي فى إزالة الضرر، كمداواة المريض ونحو ذلك‏.‏
اعلم‏:‏ أن الأسباب المزيلة للضرر تنقسم إلى ثلاثة أقسام‏:‏

إلى مقطوع به ، كالماء المزيل لضرر العطش، والخبز المزيل لضرر الجوع، فهذا القسم ليس تركه من التوكل فى شئ‏.‏
القسم الثاني‏:‏ أن يكون مظنوناً، كالفصد، والحجامة، وشرب المسهل، ونحو ذلك‏.‏ فهذا لا يناقض التوكل، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد تداوى وأمر بالتداوى‏.‏وقد تداوى خلق كثير من المسلمين ، وامتنع عنه أقوام توكلاً، كما روى عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه أنه قيل له ‏:‏ ألا ندعو لك طبيباً‏؟‏ فقال‏:‏ رآني الطبيب‏.‏ قيل‏:‏ فما قال لك ‏؟‏ قال‏:‏ إنى فعال لما أريد‏.‏قال المصنف رحمه الله ‏:‏ والذي ننصره أن التداوي أفضل، وتحمل حال أبى بكر رضى الله عنه أنه قد تداوى ثم أمسك بعد انتفاعه بالدواء، أو يكون قد علم قرب أجله بأمارات‏.‏واعلم‏:‏ أن الأدوية أسباب مسخرة بإذن الله تعالى‏.‏
القسم الثالث‏:‏ أن يكون السبب موهوماً، كالكى، فيخرج عن التوكل، لأن النبى صلى الله عليه وآله وسلم وصف المتوكلين بأنه لا يكتوون‏.‏وقد حمل بعض العلماء الكي المذكور فى قوله‏:‏ " لا يكتوون" على ما كانوا يفعلونه فى الجاهلية، فإنهم كانوا يكتوون ويسترقون فى زمن العافية لئلا يمرضوا، فان النبى صلى الله عليه وآله وسلم كان يرقى الرقية بعد نزول المرض، وقد كوى أسعد بن زرارة رضى الله عنه ‏.‏وأما شكوى المريض، فهي مخرجة عن التوكل، وقد كانوا يكرهون أنين المريض، لأنه يترجم عن الشكوى، فكان الفضيل يقول‏:‏ أشتهي مرضا بلا عواد‏.‏وقال رجل للإمام أحمد‏:‏ كيف أنت ‏؟‏ قال ‏:‏ بخير‏.‏ قال حممت البارحة‏؟‏ قال‏:‏ إذا قلت لك‏:‏ أنا بخير، فلا تخرجني إلى ما أكره‏.‏فأما إذا وصف المريض للطبيب ما يجده، فإنه لا يضره‏.‏ وقد كان بعض السلف يفعل ذلك، ويقول‏:‏ إنما أصف قدرة الله في ، ويتصور أن يصف ذلك لتلميذ يقويه على الضراء ويرى ذلك نعمة، فيصف ذلك كما يصف النعمة شكراً لها، ولا يكون ذلك شكوى‏.‏وقد روينا أن النبى صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ " إنى أوعك كما يوعك رجلان منكم"‏.‏

ـ المحاسبة والمراقبة
قال الله تعالى ‏:‏‏{‏يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمداً بعيداً ويحذركم الله نفسه‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 30‏]‏ وقال‏:‏‏{‏ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئاً وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين‏}‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏ 47‏]‏ وقال ‏:‏‏{‏ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ووجدوا ما عملوا حاضراً ولا يظلم ربك أحداً‏}‏ ‏[‏الكهف‏:‏ 49‏]‏ وقال ‏:‏‏{‏يومئذ يصدر الناس أشتاتاً ليروا أعمالهم فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره‏}‏ ‏[‏الزلزلة‏:‏ 6-8‏]‏ فاقتضت هذه الآيات وما أشبهها خطر الحساب في الآخرة‏.‏
وتحقق أرباب البصائر أنهم لا ينجيهم من هذه الأخطار إلا لزوم المحاسبة لأنفسهم وصدق المراقبة، فمن حاسب نفسه في الدنيا، خف في القيامة حسابه، وحسن منقبله، ومن أهمل المحاسبة دامت حسراته، فلما علموا أنهم لا ينجيهم إلا الطاعة وقد أمرهم الله تعالى بالصبر والمرابطة فقال ‏:‏‏{‏يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 200‏]‏ فرابطوا أنفسهم أولاً بالمشارطة، ثم المراقبة، ثم بالمحاسبة، ثم بالمعاقبة، ثم بالمجاهدة، ثم بالمعاتبة، فكانت لهم في المرابطة ست مقامات، وأصلها المحاسبة، ولكن كل حساب يكون بعد مشارطة ومراقبة، ويتبعه عند الخسران المعاتبة والمعاقبة، ولابد من شرح ذلك المقام‏.‏

المشارطة
اعلم‏:‏ أن التاجر كما يستعين بشريكه في التجارة طلباً للربح، ويشارطه ويحاسبه، كذلك العقل يحتاج إلى مشاركة النفس، ويوظف عليها الوظائف، ويشرط عليها الشروط، ويرشدها إلى طريق الفلاح، ثم لا يغفل عن مراقبتها، فإنه لا يأمن خيانتها وتضييعها رأس المال، ثم بعد الفراغ ينبغي أن يحاسبها ويطالبها بالوفاء بما شرط عليها، فإن هذه التجارة ربحها الفردوس الأعلى، فتدقيق الحساب في هذا مع النفس أهم من تدقيقه بكثير من أرباح الدنيا، فحتم على ذي عزم آمن بالله واليوم الآخر أن لا يغفل عن محاسبة نفسه، والتضييق عليها في حركاتها وسكناتها وخطراتها، فإن كل نفس من أنفاس العمر جوهرة نفيسة لا عوض لها‏.‏
فإذا فرغ العبد من فريضة الصبح، ينبغي أن يفرغ قلبه ساعة لمشارطة نفسه فيقول للنفس‏:‏ ما لى بضاعة إلا العمر، فإذا فني منى رأس المال وقع اليأس من التجارة، وطلب الربح، وهذا اليوم الجديد قد أمهلني الله فيه، وأخر أجلى، وأنعم على به، ولو توفانى لكنت أتمنى أن يرجعني إلى الدنيا حتى أعمل فيه صالحاً، فاحسبي يا نفس أنك قد توفيت ثم رددت، فإياك أن تضيعي هذا اليوم، وأعلمي أن اليوم والليلة أربع وعشرون ساعة، وأن العبد ينشر له بكل يوم أربع وعشرون خزانة مصفوفة، فيفتح له منها خزانة، فيراها مملوءة نوراً من حسناته التي عملها في تلك الساعة، فيحصل له من السرور، بشاهدة تلك الأنوار ما لو وزع على أهل النار لأدهشتهم عن الإحساس بألم النار، ويفتح له خزانة أخرى سوداء مظلمة يفوح ريحها ويغشاه ظلامها، وهى الساعة التي عصا الله تعالى فيها، فيحصل له من الفزع والخزى ما لو قسم على أهل الجنة لنغص عليهم نعيمهم، ويفتح له خزانة أخرى فارغة ليس فيها ما يسوؤه ولا يسره، وهى الساعة التي نام فيها أو غفل أو اشتغل بشيء من المباح، ويتحسر على خلوها، ويناله ما نال القادر على الربح الكثير إذا أهمله حتى فاته، وعلى هذا تعرض عليه خزائن أوقاته طول عمره فيقول لنفسه، اجتهدي اليوم في أن تعمري خزانتك، ولا تدعيها فارغة، ولا تميلي إلى الكسل والدعة والاستراحة، فيفوتك من درجات عليين ما يدركه غيرك‏.‏
قال بعضهم‏:‏ هب أن المسيء قد عفي عنه، أليس قد فاته ثواب المحسنين‏؟‏ فهذه وصيته في نفسه وفي أوقاته، ثم يستأنف لها وصية أخرى في أعضائه السبعة، وهى‏:‏ العين والأذن واللسان والبطن والفرج واليد والرجل، وتسليمها إلى النفس، فإنها رعايا خادمة لها في هذه التجارة المخلدة، بها يتم أعمالها، ويعملها أن أبواب جهنم سبعة على عدد هذه الأعضاء، فتعيين تلك الأبواب لمن عصى الله تعالى بهذه الأعضاء، فيوصيها بحفظها عن معاصيها‏.‏

أما العين فيحفظها عن النظر إلى ما لا يحل النظر إليه، أو إلى مسلم بعين الاحتقار، وعن كل فضول مستغنى عنه، ويشغلها بما فيه تجارتها وربحها، وهو النظر إلى ما خلقت له من عجائب صنع الله تعالى بعين الاعتبار، والنظر إلى أعمال الخير للاقتداء والنظر إلى كتاب الله تعالى، وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومطالعة كتب الحكم للاتعاظ والاستفادة‏.‏وهكذا ينبغي أن يتقدم إلى كل عضو بالوصية، بما يليق به، ولا سيما اللسان والبطن، وقد ذكرنا آفات اللسان فيما تقدم، فيشغله بما خلق له، من الذكر والتذكير، وتكرار العلم والتعليم، وإرشاد عباد الله تعالى إلى طريق الله، وإصلاح ذات البين، إلى غير ذلك من الخير‏.‏
وأما البطن، فيكلفه ترك الشرة، واجتناب الشبهات والشهوات، ويقتصر على قدر الضرورة، ويشترط على نفسه إذا خالفت شيئاً من ذلك أن يعاقبها بالمنع من شهوات البطن، ليفوتها أكثر مما نالت بشهوتها، وهكذا في جميع الأعضاء، واسقصاء ذلك يطول، وكذلك ما تخفى طاعات الأعضاء ومعاصيها‏.‏
ثم يستأنف وصيتها في وظائف العبادات التي تتكرر في اليوم والليلة، في النوافل التي يقدر عليها، وعلى الاستكثار منها، وهذه شروط يفتقر إليها كل يوم إلى أن تتعود النفس ذلك، فيستغني عن المشارطة، ولكن لا يخلو كل يوم من حادثة لها حكم جديد لله تعالى عليه في ذلك حق، ويكثر هذا على من يشتغل بشيء من أعمال الدنيا، من ولاية أو تجارة أو نحو ذلك، إذ قل أن يخلو يوم عن واقعة جديدة يحتاج إلى أن يقضى حق الله فيها، فعليه أن يشرط نفسه الاستقامة فيها، والانقياد للحق‏.‏وعن شداد بن أوس رضى الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ‏"‏الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الأماني‏"‏ ‏.‏
وقال عمر رضى الله عنه ‏:‏ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن توزنوا، وتهيؤوا للعرض الأكبر ‏{‏يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية‏}‏ ‏[‏الحاقة‏:‏ 18‏]‏

المراقبة
إذا أوصى الإنسان نفسه، وشرط عليها ما ذكرناه، لم يبق إلا المراقبة لها وملاحظتها، وفى الحديث الصحيح في تفسير الإحسان، لما سئل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال ‏:‏‏"‏أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك‏"‏ أرد بذلك استحضار عظمة الله ومراقبته في حال العبادة‏.‏ قيل‏:‏ دخل الشبلىعلى ابن أبى الحسين النورى وهو قاعد ساكن، لا يتحرك من ظاهر شئ، فقال له‏:‏ ممن أخذت هذه المراقبة والسكون‏؟‏ فقال‏:‏ من سنور كانت لنا، إذا أرادت الصيد رابطت رأس الحجر حتى لا يتحرك لها شعرة‏.‏
وينبغى أن يراقب الإنسان نفسه قبل العمل وفى العمل، هل حركه عليه هوى النفس أو المحرك له هو الله تعالى خاصة‏؟‏ فإن كان الله تعالى، أمضاه وإلا تركه، وهذا هو الإخلاص‏.‏
قال الحسن‏:‏ رحم الله عبداً وقف عند همه، فإن كان لله مضى، وإن كان لغيره تأخر‏.‏
فهذه مراقبة العبد في الطاعة وهو أن يكون مخلصاً فيها، ومراقبته في المعصية تكون بالتوبة والندم والإقلاع، ومراقبته في المباح تكون بمراعاة الأدب، والشكر على النعم، فإنه لا يخلو من نعمة لابد له من الشكر عليها، ولا يخلو من بلية لابد من الصبر عليها، وكل ذلك من المراقبة‏.‏
وقال وهب من منبه في حكمة آل داود‏:‏ حق على العاقل أن لا يشغل عن أربع ساعات، ساعة يناجى فيها ربه، وساعة يحاسب فيها نفسه، وساعة يفضي فيها إلى إخوانه الذين يخبرونه بعيوبه، ويصدقونه على نفسه، وساعة يخلو بين نفسه وبين لذاتها فيما يحل ولا يحرم، فإن هذه الساعة عون على الساعات وجمام للقوة‏.‏
وهذه الساعة التي هو مشغول فيها بالمطعم والمشرب، لا ينبغي أن تخلو عن عمل هو أفضل الأعمال، وهو الذكر والفكر، فإن الطعام الذي يتناوله فيه من العجائب ما لو تفكر فيه كان أفضل من كثير من أعمال الجوارح‏.‏

المحاسبة بعد العمل
قال الله تعالى ‏:‏‏{‏يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد‏}‏ ‏[‏الحشر‏:‏ 18‏]‏ وهذه إشارة إلى المحاسبة بعد العمل، ولذلك قال عمر رضى الله عنه ‏:‏ حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا‏.‏
وقال الحسن‏:‏ المؤمن قوّام على نفسه، يحاسب نفسه، وقال‏:‏ إن المؤمن يفجؤه الشيء يعجبه فيقول‏:‏ والله إنى لأشتهيك وإنك لمن حاجتى، ولكن والله ما من حيلة إليك، هيهات حيل بيني وبينك، ويفرط منه الشيء فيرجع إلى نفسه فيقول ‏:‏ ما أردت إلى هذا، ما لى ولهذا‏؟‏ والله لا أعود إلى هذا أبداً إن شاء‏.‏
إن المؤمنين قوم أوثقهم القرآن، وحال بينهم وبين هلكتهم، إن المؤمن أسير في الدنيا، يسعى في فكاك رقبته، لا يأمن شيئاً حتى يلقى الله عز وجل، يعلم أنه مأخوذ عليه في سمعه، وفى بصره، وفى لسانه، وفى جوارحه، مأخوذ عليه في ذلك كله‏.‏
واعلم‏:‏ أن العبد كما ينبغي أن يكون له وقت في أول النهار يشارط فيه نفسه، كذلك ينبغي أن يكون له ساعة يطالب فيها نفسه في آخر النهار، ويحاسبها على جميع ما كان منها، كما يفعل التجار في الدنيا مع الشركاء في آخر كل سنة أو شهر أو يوم‏.‏
ومعنى المحاسبة أن ينظر في رأس المال، وفى الربح، وفى الخسران لتتبين له الزيادة من النقصان، فرأس المال في دينه الفرائض، وربحه النوافل والفضائل، وخسرانه المعاصي، وليحاسبها أولاً على الفرائض، وإن ارتكب معصية اشتغل بعقابها ومعاقبتها ليستوفى منها ما فرط‏.‏
قيل‏:‏ كان توبة بن الصمة بالرقة، وكان محاسباً لنفسه، فحسب يوماً فإذا هو ابن ستين سنة، فحسب أيامها فإذا هي أحد وعشرون ألف يوم وخمسمائة يوم، فصرخ وقال‏:‏ يا ويلتا‏!‏ ألقى الملك بأحد وعشرين ألف ذنب وخمسمائة ذنب‏!‏ كيف وفى كل يوم عشرة آلاف ذنب‏!‏‏!‏ ثم خر مغشياً عليه فإذا هو ميت، فسمعوا قائلاً يقول‏:‏ يا لها ركضة إلى الفردوس الأعلى‏!‏
فهكذا ينبغي للعبد أن يحاسب نفسه على الأنفاس وعلى معصية القلب والجوارح في كل ساعة، فإن الإنسان لو رمي بكل معصية يفعلها حجراً في داره لامتلأت داره في مدة يسيرة، ولكنه يتساهل في حفظ المعاصي وهى مثبتة ‏{‏أحصاه الله ونسوه‏}‏‏.‏
معاقبة النفس على تقصيرها‏

اعلم‏:‏ أن المريد إذا حاسب نفسه فرأى منها تقصيراً، أو فعلت شيئاً من المعاصي فلا ينبغي أن يمهلها، فإنه يسهل عليه حينئذ مفارقة الذنوب ويعسر عليه فطامها، بل ينبغي أن يعاقبها عقوبة مباحة كما يعاقب أهله وولده‏.‏
وكما روى عن عمر رضى الله عنه‏:‏ أنه خرج إلى حائط له، ثم رجع وقد صلى الناس العصر، فقال‏:‏ إنما خرجت إلى حائطي، ورجعت وقد صلى الناس العصر، حائطي صدقة على المساكين‏.‏ قال الليث‏:‏ إنما فاتته الجماعة‏.‏
وروينا عنه أنه شغله أمر عن المغرب حتى طلع نجمان، فلما صلاها أعتق رقبتين‏.‏
وحكى أن تميم الداري رضى الله عنه نام ليلة لم يقم يتهجد فيها حتى أصبح، فقام سنة لم ينم فيها عقوبة للذي صنع‏.‏
ومرّ حسان بن سنان بغرفة فقال‏:‏ متى بنيت هذه‏؟‏ ثم أقبل على نفسه فقال‏:‏ تسألين عما لا يعنيك‏!‏ لأعاقبنك بصوم سنة، فصامها‏.‏
فأما العقوبات بغير ذلك مما لا يحل، فيحرم عليه فعله، مثال ذلك‏:‏ ما حكى أن رجلاً من بنى إسرائيل، وضع يده على فخذ امرأة، فوضعها في النار حتى شلت، وأن آخر حوّل رجله لينزل إلى امرأة، ففكر وقال‏:‏ ماذا أردت أن أصنع‏؟‏ فلما أراد أن يعيد رجله قال‏:‏ هيهات رجل خرجت إلى معصية الله لا ترجع معى، فتركها حتى تقطعت بالمطر والرياح، وأن آخر نظر إلى امرأة فقلع عينيه، فهذا كله محرم، وإنما كان جائزاً في شريعتهم، وقد سلك نحو ذلك خلق من أهل ملتنا، حملهم على ذلك الجهل بالعلم، كما حكى عن غزوان الزاهد‏:‏ أنه نظر إلى امرأة، فلطم عينه حتى نفرت‏.‏
وروينا عن بعضهم ‏:‏ أنه أصابته جنابة وكان البرد شديداً، وأنه وجد في نفسه توقفاً عن الغسل، فآلي ألا يغتسل إلا في مرقعته، ألا ينزعها ولا يعصرها، فكانت شديدة الكثافة تزيد على عشرين رطلاً‏.‏ وقد ذكرت كثيراً من هذا الفن الصادر عن المتعبدين على الجهل في كتابي المسمى بـ‏"‏تلبيس إبليس‏"

المجاهدة
وهو أنه إذا حاسب نفسه، فينبغي إذا رآها قد قارفت معصية أن يعاقبها كما سبق، فإن رآها تتوانى بحكم الكسل بى شئ من الفضائل، أو ورد من الأوراد، فينبغي أن يؤدبها بتثقيل الأوراد عليها، كما ورد عن ابن عمر رضى الله عنه أنه فاتته صلاة في جماعة، فأحيا الليل كله تلك الليلة، وإذا لم تطاوعه نفسه على الأوراد، فإنه يجاهدها ويكرهها ما استطاع‏.‏
وقال ابن المبارك‏:‏ إن الصالحين كانت أنفسهم تواتيهم على الخير عفواً، وإن أنفسنا لا تواتينا إلا كرهاً‏.‏
ومما يستعان به عليها أن يسمعها أخبار المجتهدين، وما ورد في فضلهم، ويصحب من يقدر عليه منهم، فيقتدي بأفعاله‏.‏
قال بعضهم‏:‏ كنت إذا اعترتني فترة في العبادة نظرت إلى وجه محمد بن واسع وإلى اجتهاده‏؟‏ فعملت على ذلك اسبوعاً‏.‏ وقد كان عامر بن عبد قيس يصلى كل يوم ألف ركعة‏.‏ وكان الأسود بن يزيد يصوم حتى يخضر ويصفر، وحج مسروق فما نام إلا ساجداً، وكان داود الطائى يشرب الفتيت مكان الخبز، ويقرأ بينهما خمسين آية، وكان كرز بن وبرة يختم كل يوم ثلاث ختمات، وكان عمر بن عبد العزيز وفتح الموصلي يبكيان الدم، وصلى أربعون نفساً من القدماء الفجر بوضوء العتمة، وجاور أبو محمد الحريري سنة فلم ينم ولم يتكلم، ولم يستند إلى حائط، ولم يمد رجله، فقال له أبو بكر الكتاني‏:‏ بم قدرت على هذا‏؟‏ قال‏:‏ علم صدق باطني فأعانني على ظاهري‏.‏
ودخلوا على زحلة العابدة فكلموها بالرفق بنفسها فقالت‏:‏ إنما هي أيام مبادرة، فمن فاته اليوم شئ لم يدركه غداً والله يا إخوتاه‏!‏ لأصلين لله ما أقلتني جوارحي، ولأصومن له في أيام حياتي، ولأبكين ما حملت الماء عيناي‏.‏
ومن أراد أن ينظر في سير القوم، ويتفرج فى بساتين مجاهداتهم، فلينظر فى كتابي المسمى بـ ‏"‏صفة الصفوة‏"‏ فإنه يرى من أخبار القوم ما يعد نفسه بالإضافة إليهم من الموتى، بل من أخبار المتعبدات من النسوة ما يحتقر نفسه عند سماعه‏.‏
المقام السادس‏:‏ فى معاتبة النفس وتوبيخها

قال أبو بكر الصديق رضى الله عنه ‏:‏ من مقت نفسه فى ذات الله آمنه الله من مقته‏.‏
وقال أنس رضى الله عنه ‏:‏ سمعت عمر بن الخطاب رضى الله عنه ودخل حائطاً فسمعته يقول وبيني وبينه جدار‏:‏ عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، بخ بخ، والله لتتقين الله يا ابن الخطاب أو ليعذبنك‏.‏
وقال البخترى بن حارثة‏:‏ دخلت على عابد فإذا بين يديه نار قد أججها وهو يعاتب نفسه، فلم يزل يعاتبها حتى مات‏.‏
وكان بعضهم يقول إذا ذكر الصالحون‏:‏ فأف لى وتف‏.‏ واعلم‏:‏ أن أعدى عدوٍ لك نفسك التي بين جنبيك، وقد خلقت أمارة بالسوء،ميالة إلى الشر، وقد أمرت بتقويمها وتزكيتها وفطامها عن مواردها، وأن تقودها بسلاسل الدهر إلى عبادة ربها، فإن أهملتها جمحت وشردت، ولم تظفر بها بعد ذلك، وإن لزمها بالتوبيخ رجونا أن تصير مطمئنة، فلا تغفلن عن تذكيرها‏.‏ وسبيلك أن تقبل عليها، فتقرر عندها جهلها وغباوتها وتقول‏:‏ يا نفس، ما أعظم جهلك، تدعين الذكاء والفطنة وأنت أشد الناس غباوة وحمقاً، أما تعلمين أنك صائرة إلى الجنة أو النار‏؟‏ فكيف يلهو من لا يدرى إلى أيتهما يصير‏؟‏‏!‏ وربما اختطف فى يومه أو فى غده‏!‏ أما تعلمين أن كل ما هو آت قريب، وأن الموت يأتى بغتة من غير موعد، ولا يتوقف على سن دون سن، بل كل نفس من الأنفاس يمكن أن يكون فيه الموت فجأة، وإن لم يكن الموت فجأة كان المرض فجأة، ثم يفضي إلى الموت‏.‏ فمالك لا تستعدين للموت وهو قريب منك‏؟‏‏!‏ يا نفس، إن كانت جرأتك على معصية الله تعالى لاعتقادك أن الله لا يراك فما أعظم كفرك، وإن كانت مع علمك باطلاعه عليك، فما أشد رقاعتك، وأقل حياءك‏!‏ ألك طاقة على عذابه‏؟‏ جربى ذلك بالقعود ساعة فى الحمام، فاطلبي الشهوات الباقية الصافية عن الكدر، ورب أكلة منعت أكلات‏.‏ وما قولك فى عقل مريض أشار عليه الطبيب بترك الماء ثلاثة أيام ليصح ويتهيأ لشربه طول العمر‏؟‏ فما مقتضى العقل فى قضاء حق الشهوة‏؟‏ أيصبر ثلاثة أيام ليتنعم إلى الأبد الذي هو مدة نعيم أهل الجنة وعذاب أهل النار أقل من ثلاثة أيام بالإضافة إلى جميع العمر، بل أقل من لحظة بالإضافة إلى عمر الدنيا‏.‏ وليت شعري‏!‏ ألم الصبر عن الشهوات أشد وأطول، أم النار فى الدركات‏؟‏ فمن لا يطيق الصبر على ألم المجاهدة، كيف يطيق ألم العذاب فى الآخرة‏؟‏ أشغلك حب الجاه‏؟‏ أما بعد ستين سنه أو نحوها، لا تبقين أنت ولا من كان لك عنده جاه‏.‏ هلا تركت الدنيا لخسة شركائها، وكثرة عنائها وخوفاً من سرعة فنائها‏؟‏ أتستبدلين بجوار رب العالمين صف النعال فى صحبة الحمقى‏؟‏ قد ضاع أكثر البضاعة، وقد بقيت من العمر صبابة، ولو استدركت ندمت على ما ضاع، فكيف إذا أضفت الأخير إلى الأول‏؟‏ اعملي فى أيام قصار لأيام طول، وأعدى الجواب للسؤل‏.‏ أخرجي من الدنيا خروج الأحرار قبل أن تكون خروج اضطرار إنه من كانت مطيته الليل والنهار سير به وإن لم يسر‏.‏ تفكري فى هذه الموعظة، فإن عدمت تأثيرها، فابكي على ما أصبت به فمستقى الدمع من بحر الرحمة‏.‏

مختصر منهاج القاصدين ابن قدامة المقدسي

 

Partager cet article

Repost 0

Commenter cet article