Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Histoire du Maghreb تاريخ المغرب الكبير

قصائد مغربية

مواسم الواقعة

مَحْشورًا بين رَفارفِ زُرقتِها ورِتـــــــاج البحر يلوّثُ صمتَ

النسيانِ جنوباً يدفعُ بالرّكبةِ حتّى يتهيّج طقسُ العهدِ الوثنيِّ

بلادٌ تنقادُ إليه تحيّيهِ بلادٌ تتعقّبُهُ ترثــيه هُو العطش السّريُّ

لنَخْرِ الماءِ قديماً خبّأَ للأفقِ العينين تعـــــــــالواْ نحفرْ ترتيل

العثرات نبدّدْ جذْرَ الصّفرةِ بين هرير المقْتِ عــــــــلَى أسوارٍ

تنهشُ بانيها

وجـــــــُدوهُ إلى مقصورةِ ضادٍ فارغةِ يسعى

للـــــزّرقةِ خُلجانٌ للزّرقة أنــبـــــــاءٌ

تستودعُهُ أسرار مفاتيح هلّل يا شُبّاكي المتوحّد يا سيّدتي

الأعضاءُ لكِ الدُّلبُ الخلخالُ الخيلُ المنتزهُ الجبليُّ رميْنـا

ذات صباحٍ موّالاً بينً محافظنا

كانت تلكَ النّخلــــــةُ تكتــبُ

فجعاً لا كالصّحراء أتانا الدّهشُ جُموعاً آلفْتُ الزّمنين لماذا

الشّرقُ إليكَ تقدّم توشيحَ فضاءٍ أو

كلماتْ

كلماتٌ

لم تُوقَدْ بعدُ

خفيفاً من دمِهِ يتدفّقُ

رفضٌ

أو رفضٌ

يتقوّى عكّازيهِ

يُعاشِرُ أسماء هارِبةً

يا هذي الأمواج الوطنيّةُ

رُدّي

إنّ وضوحَ الموتِ هو العيد الوطنِيّ

الأعلامُ الأولى تمحُو لا تمحو ظلمةَ باب المحروق غُبارٌ

ريفيٌّ قصبٌ نهريٌّ أذواقُ التّيهِ انشطرت ما خلفك ترعاه

الكُتُبُ المرموقةُ بالدّم ما قُدّامك يُوقظهُ وقعُ القدمين إلى

الموتى انتسبت أشباهك

دمّرني

فالشّهوةُ واشمةٌ أطرافي حنّاء لقناديل الحلقاتُ اقتادت زاهيةً

صوتاً لتضيء نسيجاً منفرداً من خالطهُ من كاشف عزلتــــــه

يدعو المعنى ختــــــــماً حتّى الجرذان اقـــتاتت من عظــــم

الفخذين ومن لوح الكتفين إليك مسافةُ رؤيــــا ما اغتسلــت

بحنين الأرزة كيف تُـــلاطفها عـــرىٌ يستهويك استنطــق

نسيانك لا تُحضر غير الزّرقة أجراس منامتك المنبوذ مـــن

الصّلوات

دجّـــالون نظرت إليهم يستلمون الحبل السّريّ لأعيادِ البحر

شَعِــــــــيرَتُكَ الأخرى تهدمُ خوف الزّمن الــــدّائر شــــرقُ

المتكلّم يَنْغُـــلُ في ســاقي يتثقّب لا أحدٌ يقدرُ أن يجـــــــرح

ذاكرة الأمـــواتِ بحــدّ الدّمـــعْ سحيق النّجمات يرنُ على

عتباتِ الرّجــــةِ جاءك نيلُ الفجرِ جليلاً مرتجفاً تتسقّــــطُ

أشــباحاً تائهةً للعين سلاماً ينعشُ خلجان الشّهوات

أيــــــقظ فوضاك بها انشغلي أيّتها الأوراق على تقــــــويرةِ

مصطبةٍ يتهجّـــى التّـــاريخ من الثّقب المخــنوقةِ يقرأُ صوتَ

الواقف عشقاً ناراً هادئةً لمّامةَ وردٍ لا

لم تكن الأغوارُ مرايا أشلاءٍ

خلف اللّجّةِ كانوا

منفردين بماء سَبُو

بصدى نقرٍ

بربـــابْ

تاهتْ فاسُ سبت منــــــطوقك تطوانُ ممرّات الشـّـــرق على

بضع مواويلٍ برزتْ متصدّعةً في وشْيٍ أندلسيٍّ ثمّة أطفالٌ

مازالوا يلتقطون بدايتُهمْ ورقٌ أبيضُ تنْشِجُ فيه دماؤك يا

بغداد بقايا نادرةٌ تضحك في مقبل شهوتها أكواخُ الجرح

تحاصرُ تهجير وشومٍ نازلةٍ من ماءٍ يمزج بين الـــخالق

والمخلوق

ينسى رجليه على نيران سريرٍ عيْنًا بين مؤانسة الحالاتِ

أصابعه تتعهّـــد مَدْمَرَ أشياءَ العــــالم ما السّلطةُ ما الشّــرعُ

هنالك توقد أســـئلةٌ حيثُ النّبضُ اليوميّ يُعاوده تسخر مــن

عينك مَخْزَنُهُ الشّعريّ يقطّعُ أنفــاسك أوزاناً لتفاعيــل هــــي

الأبيات محجّبةٌ بسديم الفــاء سماتِ الباءْ

وهنيئاً للجالس في الفاتحة العُليــــــا السّــــاجد في وقت مــن

ضحكات مشمــــسةٍ بخبايا النّخل غريبْ

هذا الغسقُ الرّمــــــــلـــيُّ

يؤجّـــلُ أرضَ الشّــهوة حتّى تندلق اللّحـظات على اللّحظـات

عروشُ الحِكـــمةِ أو تتقدّم آثارُ القدمين على أحبــال غسيــــل

فطـــنَ المبصــرُ قربي لرنيــن تُغــويه

مــــــداراتك يا بيروتُ غبـــارُ النّــومِ على حافّة ضوءٍ بعــــثوا

بمفـــــــازاتٍ ليتمّ الشنقُ شمالَ اللّيــلة عند حُصـــونٍ تمتــــلكُ

النّســـيانَ دليــلاً للعرباتِ بغالِ القريــةِ يا مبصــرَ إنـــــشادي

القُزَحيّ استنفدْ أشــــباحكَ لا تُمهِلْ كُرياتِ دمِــي السّوداء نعم

سوداءَ مَزَجْتُ الحُلمَ بِأَطَفـالِ الزّرقـــةِ هــا إنّي مسكونٌ بمعارجِ

طُــوفــانْ

أو جـــئتُكَ حنجرةً تتمــزّقُ فيها الدّيمومةُ ألطــــــافُ

النّقــشِ تخافُ هواء الهامش نازفةً تتقهقــرُ في ســاحةِ نسيان

ها هو يجلس في الهامش ســــكرتُُهُ

يتعوّدُ في ردهـــاتِ المــوتِ عــــلــى

أشكالِ المــوتِ غناءٌ نَدْبٌ يُعــلنُ عن

تتْويجِ حرائقِهِ يتحدّدُ في المــــــوج

الشّبقيِّ يعيدُ الصَّــــنْجَ إلى سـُــلّــم

أنفــاسْ

صاحبــني يا مددي الشّمسيّ إلى آفةِ

عِشقٍ صـــادقْ لُغـــةً تتهـــــــدّجُ في

شطحـــاتِ سَبـُــو

لن

ينجدِلَ البجعُ الفضّيُّ عــــلى بوّابـةِ

قصرٍ لن يرهقَ كفّـــيه بُعكّازةِ شحّاذ

ما بينَ الهامــــش

والحكمــةِ أيّــامٌ حُبلى بشواطئ من

تلوين خليل والعُشــبِ الوحشـــــيّ

على دفتــــرِ صفوانْ

يُعـــــاشِــرٌ قُبـّــــةَ نفــيٍ

قديـــمٍ

مسَـــا

لِكَ هـــذا الخرابِ الصّديق

يُعـــاشرُ قبّــةَ نفـــــــــيٍ

قديـــــمٍ

معـــا

رِكَ هذا الخَـــرابِ الصّديق

يُعـــاشرُ قبّـــة نفــــــيٍ

قديمٍ

مهـا

لِكَ هذا الخرابِ الصّـــديق

كُنّ جالســـاتٍ

قُربــــــهُ

خائفاتٍ من صمتِهِ

لم يكُنِ

المدارُ حاضراً ولا

الحضرةُ مكتملةً وحيداتْ

كنّ حتّى بلغهُنّ غبشُهُنّ اكتفى بلُعبتِهِ ولم ينفَلِتْ

بعدُ من طوافِهِ

إليّ أيّتها البديعاتُ المسافاتُ الألوانْ

إلَيّ أيّها المـــوتُ

البنفسجيّ طوّح بالبياضِ

وهو يرى يديه تشتعلانْ

والأوراقُ

شاهدةٌ كنّ قريباتْ

ولا

شيءَ

غيـــرُ نخلـــةٍ

أحمرُ شفّــافٌ أصفرُ خاترٌ

أخضرُ مكسورٌ أزرق منشغلٌ بخطوطِهِِ

الرّطْبــَةِ إليّ أيُّهـــا

الوَقـــتْ

- من أيّ نداء يشتقّ فضاءُ الزّرقةِ وحدَتَهُ

من أيّ حصاةٍ ألْفَتَهُ

أقواسَهُ من أيّ الكلماتْ

- لا السّمــأءُ قرينةُ سرّيَ لا

تدوين الغصونْ

لا الدَّمالِيجُ انْعَقَدَتْ في ناريَ لا

ترتيلُ الحُصونْ

يتقدّمُ في وجهي لا

العنبرُ لا

إيقاعُ المنحدراتْ

يتعشّقُهُ نفسُ الرّئتين هي اللّحظات

تتكوّن

من ميراثِ الضّوءِ طَرِيقَتَها

مِنْ تَهْليلاتِ النُّخَيْلاتِ خُرافتُها

كُنتُ الواحدَ

كُنتُ الاثْنين

لا الواحِدَ صرتُ إلى الاثنين

توجّهتُ أعجّلُ مائي

أنْ هذا غزوٌ شفقيٌّ يُنْشِدُ

أســـمائي

لأنّني اختليتُ بالأقاصي في شبه جنونٍ رُبما سلكتُ ما

يسلكُهُ المساءُ من دماء نحوَ قبّةِ الغناء

اكتسيتُ بالشّوقٍ إلــــى

احتـــــــفالِ ضوئك البعيد هاذياً تُلقي بي الصّفاتُ في كــون

القوافِـــلِ وحيرةِ الأقدامِ حيثُ تنتمي طفولةٌ إلى ضفاف نهرٍ

أو إلى سطرٍ يطوفُ بالفراغ

ولو يدرون أنّ الأرضَ أتلفت نسل سمائها العمياء لو

يدرون أن تاج الحكماء جثّةٌ مسقـــوفةٌ بظلمةٍ هي الخــــراب

جلبــوا للميّتِ أقنعةً من آخرةِ اللّيلِ اختاروا

النّطع لنا والنّطع شفيعُ كتاب

آيـَــتُكَ اليــومَ جِــهــاتٌ

يخْطِفُها الأطفالُ إلى لحظـــاتٍ ضوئيـــةٍ تتحـــدّرُ من أســـــــفل

يومِ السّبتِ 20 يونيو 1981

جسدٌ

يتسلّلُ من

نافورتِهِ

يتراسلُ بين شهادتهم

يسترسلُ في ضحكٍ يتشظّى

في قوسِ نداءْ

من أنتَ أيّها الفتى في زُقاق الوحدةِ يا من غافل المــوتَ

وأحضر ذئاب الضّحك حتّى لفّه النّوم يا قمراً يبحثُ مع

الأطفالِ غربَ الليلة عن أخٍ مفقود

حتفهُمْ كان بين أيديهمْ

بالحجارةٍ ينشئونَ هياكلَ الخوفِ بفائقِ الإثمِ الجليـل

يعبُرون ذاكرةَ النّهب لا وليمةَ غيرُ هذا الخراب

ســــــاطعـاً

يحتلُّ الصّباحُ امتدادَ الصّيحةِ عارياً يفتتح الوردُ تقاطع

الطُّرقاتِ رامحاً يجتاحُ الهدمُ هيئة السّلوان تلك معاصرُ

الزّيــتونِ في وزّانَ أو زرهونَ تجرجرُ الدّعاءَ الدّعاء سبايا

الجوعِ في زمنِ الصّمتِ والدّمــوعْ

ها ماءُ سبو يندلقُ السّاعةَ من ألويةِ النّفــــــط

إلى سندات الفوسفاط نُساقُ إلى النّسيانِ قبائل من شجـــر

الزّيــتونِ تدثّرُنا سهرات الأرضِ تدثّرنا الحنّاء

إن العادةَ أفراسٌ

وفوانيسٌ تتأصّل في نقل هواء البحر إلى كهف أشـــــرافٌ

ينتظرون وصولَ ذبائحهم عند العتبة زوجاً من أجـــــود

أصنافِ البقرِ البلديِّ دجاجاً أو بعضاً من قمح النّــــاحية

الأخرى

من يأتيك اللّيـــــلة يا سيّدي الأَدْرَدَ

يا سيّــــدتي الدّرْداءْ

لا يملكُ شعبي غير مسافاتٍ زرقــاء

تقصّواْ ما شئتم من أنبائي في يُتْمِ الصَّحْراء اتّحدوا بحماي

تقولُ السّاحةُ حين استنفرت الصّرخاتُ منامتها

أيّها الدّمُ يا إشارةَ المساء

لن تطيــرَ الأرضُ بغير أشلائها ويا

نفيّ النّداءاتِ إليّ تأتي مسرعاً إليّ أيّها الأطفالُ الطّيبون

القلقون الحالمونَ الهادمون

حنجرتي تسافرُ في القطارات العشيقةِ حدّقوا أبداً

في نهايات الجُنونْ

مدافنُ تختفي وراء الصّمتِ أسماءٌ مزّقوها وأضرموا النّار

فيها أعضاءٌ لا نعرفُ أين ولا كيف ارتجفت

وقتٌ كالنّاي يغنّي

للأمّ يغنّي

حُنجرةٌ واحدةٌ لا تكفي

حلزونٌ

ثمَ يطوفُ بأجداثٍ لا أخرس

بل أملس

تلك الحُبسةُ راسخةٌ

في زرقتها

حتّى القالب لم يتعوّد

هجرتَهُ بين العين وتاريخ العين

توالوا ينتسبونَ لمسكِ اللّيـــــلْ

لتنتشرِ الطّحالبُ فوقَ قبري وليوجّهْ شكلُ أحذيةِ الغبارِ

مسافتي إنّي المراوغُ للأسنّةِ في هدوء اللّيــلِ ما عرفـــت

لُغاتُ الزّائفــين المرتشين السّارقين القاتلين عُطورَ أوديةٍ

تُوسّعُ دهشتي

يستنجدُ أطفالٌ بدُموع وداعتهم تتكوكب

هبّاتُ الحلم متاريسٌ تختزلُ الرّيحَ دُروعٌ

تتعاضدُ صَلَّيْنَا للموتى قبلَ أوان المـــــوت

تباكينا ها نحنُ نسينا

لأنّ المدينة لم تكُن وحلاً

مقدّساً

لأنّ الوحلَ المقدّس

لم يصلْ

بهاء الرّجس

للأمّ يُغنّي

للطّفلِ النّائم بين يديها

واحدةٌ لا تكفي

ليس الدّمعُ شهادةَ ميراثٍ غادرْ صوتك ما نطق اللوح به

حقٌّ لا تحرق ما تتنفسّهُ رئتاك نهارُكَ في سلسلة الرّجم

الحقُّ هو الحقُّ إذا الحقُّ تحقّق فيه الحقُّ ألا لا حقَّ لمن

لا حقَّ لهُ الحقُّ هو الحقُّ هنيئاً يا سيّدي الأدردَ يا سيّدتي

الدّرداءْ

وتصفّح فيك مواويلاً تمتلكُ الجيرَ القرمودَ نجوماً تسمــحُ

للشّارعِ أن يرحل في الميقاتِ جليلاً وشِّح مـــــوتك يــــــا

جسدي طوّحْ بخرومِ العظمِ بعيـــــــدٌ يتمعدنُ لمّا الأطفالُ

اقتربوا من حــافّات الخوفِ المجهولةِ كانوا لا ينتظرون

وشاح اللّيلْ

مسارُكَ

في البلادِ

ولا بلادَ

فأيُّ موتٍ يصعدُ الدّرجاتِ

ثمّ يضيءُ لي مــوتي

ولا تقف الكتابة عندَ أقدامٍ لمن ماتوا لم جاعوا لمن

وردوا على أجراس يافـــا من ينابيع الذّهول

يا زُهورَ مدافنَ تختفي خلف الصّمت

يا ميّتــــاتٍ قبلَ أوانِ الموتِ خلّصنني من هذا الآن وكيف

أمُرُّ من زمني إلى زمني

بدائعُ الأعشابِ مراتبُ الطُّيوبِ خشيــةُ القبابِ

استراحةُ اللّحدُ مساقطُ الحرارةِ مسكنُ الإيقاع

هندسةُ النّور انعقادُ الإقامةِ أهلاً

بفردوسنا الجحيميّ أهلاً

ببلاغةِ البراءة أهلاً

يا لَلَنْ يا للالّي يَالَلَنْ

في طائفةِ الدّمِ أهلاً

نتوحّدُ لا شيء سوى الدّمِ لا شيءْ

من كان

ميتاً فهو الآن

حيٌّ

إلى أينَ تُهـــاجرينَ أيّتُهـــا

الأرضُ بأبــــنائك القتيلين هذا قصرُ النهايات ذاك بــابُ

المحروقِ فليفسحْ لدمي الوردُ أن يهاجرَ في انتشار السّؤال

كيف يغْوي موجةً أولى يُهَدْهِدُها

على حدِّ مسالك الكلام

كيفَ ينهضُ من لســـــانِ جيــــــلي

وحدَهُ لو اقتربت الوردةُ الشّقيقةُ إذاً

لانتهت إلى صمتي

عمـــــوا مساءً

عزيزي الألفُ عزيزي السّينُ عزيزي الميمُ ما الذي محا

آثار قبركَ الشّمالُ الجنوبُ الشّوقُ العصفُ كلُّ الخطوط

سريعةٌ ولا شيء أبطأُ من النّسيانِ سلاسلُ المجدِ قلائد

الخناجرِ سبائكُ الولاءْ معابرُ السّيبةِ

في الصـّبـــاح

رأوه ثمّ رأوه يهتكُ تدوين الجغرافيةِ الأنســـابْ

إنّــــا

شهداء اليوم

على دمـــنا

في ضوء المدافن ينامون مشاغبين عموا مساء مُرعبين عمـوا

مساء للمواسم يحضُرُ الذين لم يولدوا بعدُ الذين لم يموتوا

بعد راكبين بغالهم لم يكونوا وحيدين

شرقٌ يتصــدّعُ في معـــــراج

الهذيانِ بأيّ علامات الشّهوة تعرفُ فيك مراتبَ كـُـــــلّ

خواطركَ اقترنت أحوالكَ بالإثم فإنّك تختارُ صديقاً مــن

بين صباحاتِ الصّمــتْ

ووحيدين لهُم أغنيةُ امرأةٍ من ورزازاتَ بلونِ الطّينِ الأحمر

والصّخرُ المتموّجُ في ماء الزّرقةِ لي هذا المنحدرُ السّـــــابقُ

حُلمـيَ غوغاءٌ تسقُط بين الأشلاء حصاةً باردة تزنُ الحُلفاء

بميزان الأعداء الأعداء بميزان الحلفاء لذلك نُخفي القاتل

خلف الكلماتْ

فبأيّ غنـــــــاء

تتدفّقُ فينــــا

شهوةُ موتٍ هادئةٍ دمُهُ الآن يحنُّ إلى ترنيمةِ غيمــــته

يشعلُ تاريخ الدّوران الدمُ في هدأته يتذكّرُ أسرارَ المشهد

منذ صباح السّبت تعاريج تعاريج

ألا هل بلّغت مياهَ أبي رقراق إلى مركزها

هل

بلّغت

محمد بنيس



أنا لا أنا

أنا الأندلسيّ المقيم بين لذائذ الوصل

وحشرجات البين

أنا الظاهريّ

القرطبيّ

الهاجرُ لكلّ وزارةٍ وسلطان

أنا الذي ربّيت بين حجور النساء

بين أيديهنّ نشأت

وهنّ اللواتي علمنّني الشعر والخطّ والقرآن

ومن أسرارهنّ علمتُ ما لا يكاد يعلمه غيري

أنا الذي يقول: الموت أسهل من الفراق

هذه شريعتي

أن أبوح لأهل الصبابة

في بغداد وفاس

وقرطبة

والقيروان

في الزّهراء

وطنجة وأصفهان

والدّار البيضاء

أن أصاحب الدّمعة إلى وساوس حرقتها

أن أبارك وردة بين معشوق وعاشق

وأكتب لك

عن هذه البذرة التي تكفي

لكلّ من يكون

بين مسالك السّمع والبصر

في حضرة

الجنون


محمد بنيس

مواسم الحضرة
صباحُ الخيــرِ يا عُنفي المُدونَ بين حاضرةٍ على قُربي وبين

النّيلٍِ هذا البيتُ من قصبٍ ومن فيضانِ وردِ عروسةٍ

ولـــكَ

الصّباحُ معي بقايا موعدٍ حَضَرَتْهُ حاشيةُ الدّخانِ وصيحةُ

الأعشابِ أنت شريدُ حلمٍ يستريحُ مع الصّباح

ترجـّـــلْ أيّها

العُنفُ المتاخمُ للغبار هي التّي أهذي بومضِ جناحها كُنّا

اتفقنا جاء ثالثنا صديقاً قال كيف نُقيمُ من بين انعـــراج

الصّوتِ رابعنا

صباحُ الخير جالس جسرنا

هدّمــتُ ما شقيتْ

به لُغتي غبارٌ كان يغسلني دويٌّ خارج الضّحك المُبــــــاح

لعلّكِ نخلةٌ فهمتْ صباحيَ إنّني أمسكتُ عُنفي وانتهيتُ

إليك يا قوساً من الحُمّى التي اندفعت إلى حلقي تمجّــده

وتُعلن أن خامسنا دليلٌ جالسته طريقةٌ زرقاءُ رسمُ محيطها

الموّالُ والألقُ القريبُ من الرّياح

هُناك فضحتُ خوف كتابةٍ غطّت سرائرها بعصف ذابلٍ

هاجمتُ أنت الآن بين يديّ أهتفُ أو أرافق رجّةً تشتدُّ في

هتك البلاغةِ واحتثاث المخزنِ اللغويّ يا عنفكَ الميمـــــون

كم صوتاً تمادى في ارتفاع نُخاعي الشّوكيّ نحو مسالـــــك

الطّلحِ المرشّحِ للهيب ولهجةِ الخوف

اقتربتُ مصاحبــاً

عُنفي رفيقُك إن سادسنا توهّج في بلاد الحُلــمِ حــــــاصر

صخرةَ الأحزان سابعنا تلفّظ بالظّنونِ رمى رداءَ النّوم فوق

جفُونِهِ بالأمس كلّمني وكان الجذب َ ما وصّى به أهلـــــي

فجاء الوقتُ مزدحماً بأسماءٍ مركبّةٍ لها نفس الجراح

لك العزّة أيّتها الأرضُ المَكْسُوَّةُ بالأرحام وأنت على صدري

بوشاح دمٍ يتهجّجُ بين سَبُو ومداخل باب المحروق

لك العزّةُ لا أكتمُ نهجاً والنّاسُ اقتربوا حتّى صادفتُك وجهاً

حنّ إليّ سلاماً منتعشــاً يمكن للأزرق أن يسمعه من

منخفضاتِ الصّمتِ وقد أقسمتُ بحدِّ الماء

تعاليْ أيّتها

المجنونةُ إني صادقتُ النّارنج وقُلتُ له حمّل صوتيَ بالعزّة

إن النخلة تتبعُ ساريةً هامتْ زمناً حتّى وجدتْ بـــــــاب

المحروقِ يقول لهَا دمُهُم يا سيّدتي ضجّت عينــاهُ ارتجّت

حُفرتُهُ

ولكِ العزّةُ نارنجاً تلقانِي نفحتُه كلماتٍ من ينسى كلمــــاتك

لمّا الماء أتاها فاغتسلت بالنّار غشيتُ الحُرقَةَ في ليــــــــــــلِ

الرَّغَبُـــوتْ

أيّتها العزّةُ طُوفي اكتملت أعضائي ذاكرةً لم تمهلها أخبــــارٌ

جالسها رأسٌ قطعــــوهُ على أعشابِ سَبـــو

أّباركُ صيحةً عبرتْ إليّ من النّخيل ومن ظلالِ سَبُو تداهــم

خيلُهم هل عادت الأسماءُ بعد طوافها بين الخــــــــرافــة

والجهات المحرقات لتخبر أنّني صاحبتُ صورتها محدّقـةً

على الأسوار فالقرمود فالشّبّاكِ جاءت لفحةً تتكسّرُ الأعبـاء

فوق بريقها الفضّيّ

لم يرحل عن العين اختلاطُ الجمر بالشفتين ذاكرةً تبادرني

وذاكرةً ترمّمُ ساقي المخروم من تعب الفصولِ يكادُ يهتـــف

بالعشيرةِ صيحةً وصلت من الأحداق للأحداقِ واحدةً مــــن

السّوسانِ والحبقِ المُطلِّ على بياض السّطح كيف تسلّلـــــت

حتّى نزلتُ بحوضها أسعى وأشربُ من مياهِ سَبُو أحُلُّ بــهِ

احتباسَ الصّــوتِ

يا صوتي

ويا صوتي

يجيبُ القادمون من المســـاء

ومن غُمـــوضِ البُعدِ فابتهجي

لنا حلُمٌ وأنتِ غمامةٌ زرقاءُ فابتهجي

دمٌ قامت طفولتُهُ وأقسم أن يجاهرَ باشتعال العينِ والخلخـــــال

والوشمِ الفريدِ بمعصمٍ قطعــــوهُ ثمّ رمــوهُ في بئرِ لذاك سألـــــت

عابرةً على شطّ الخليج تعود لي الأمواج باسترسال لمعــــــــتهــا

وتعبثُ بالمسافةِ

ها هم الأحبابُ يقتربــــونَ وجهـــكَ مربــكٌ

ويداك تنتشران من دربٍ إلى دربٍ وتشتبــــــكانِ في قــوسٍ لــــهُ

الزّيــتونُ والرّمّانُ هل تسمو بك الذّكرى

سـَـبُو يا مـعدن

الأسمــــــــاء تغسلُ عارض الأخبــــار حين يشاءُ بابُ اللّيــل أن

يعــــلو فَصَيْحَتُهُمْ تجـــدّفُ نحونا بالصّعقِ لا تكتئـــــب هــــذا

المســــــــــاءُ سمعتهمْ برقاً يرابط بين أنساغِ النّشيــــد ودبدبات

الصّحـــو يهتكُ ساعةَ الأقفال

يا صوتي

ويا صوتي

يسلّمني هُبوباً صافياً

شلاّلُ صحتهم يراني الماءُ لوناً موحشاً يُصغي وينشــــغلُ

كان لي القرارُ يقول هذا

الشّرقُ حين لمحتهُ يدنو

وينفخُ في سمــــاقِ اللّوح

يفرشُ لي الحصيرَ يصوغ

كفّي من رنين الحرف كان

الحربُ أين طفولتي اختبأت

وكيف أقصُّ عن غســـــــقٍ

يُصاحبني إلى باب دخلــت

الجامعَ السُّفليِّ عندَ الصّحن

كان الضّوءُ منحدراً وجلبابي

يلفُّ الرّكبتين لمحتُهُ يختارُ

لي قصباً يقولُ اكتُبْ كتبْتُ

الجُرحَ ثمّ مشيتُ لم أذكـــرْ

حنين أصــابعي والشهــوةَ

الأخرى على شفتــــــــــي

سأذكُرُ سيّــــدَ الكلمــــاتِ

يقرئني هواء غامضاً يا سيّدَ

الكلماتِ لا تغضبْ نسيــت

أصابعي بين الذهول مربّعِ

الزَّلّيجِ رائحةٍ تسمّى الياسمين

لمحنتها وهذا عُنفي اقتربت

من السّكراتِ حضرتُهُ كتبتك

في انغراس الشّوقِ والحُمـّى

أنا المقصيُّ من عتبــــــــاتِ

أهلِكَ أيّها الشّرقُ القريبُ

كيف انصرفتْ أعشابُ

سَبُو لغوايتها

وتعالت بين معابر هجرتها

كيف الورقُ الأبيضُ يهذي بمسالكها

ويفاجئ

أحوال تصدّعها

كيف الأزرقُ يجفو وبناتُ القُدسِ حللــــنَ

بصوتي مرتدياتٍ قاماتِ النّخلِ البدويِّ أتين

بآياتِ الهذيان تصفّحن الجسد المنسيّ روين

حُروفي بالحنّاء غناء العُرسِ تسابقن إلى ساقي

الممـــــــدودةِ يفرشنَ الأزرقَ يحملنَ إلى كتفي

الألواحَ قرأتُ اهتاجت حتّــى قُلتُ فضائي ثمّ

الوشمُ أتى ونشيدُكَ قابلَ عيناً رافقَ غاباتٍ لا

يعرفُها إلاّ سرّي

ها أنا أعطي لكُلّ خطوةٍ صورةَ صديقٍ ولكلّ رائحةٍ حديثاً

عن نخلةٍ أو زهرةٍ تحضرُ إلى مقام العين هذا الصّبـــــاح

انتبهتُ من هنا بدأت صفحاتُ الكونِ تنفتحُ وأســــــرار

الصّمتِ تنغلقُ أو لعلّها وشوشةُ حُزنٍ دافئ لم يسترحْ بعدُ

أعلمُ

لم تبقَ إلاّ

لحظةٌ ويسألني النّهارُ عن انكساري لم أتململ

والقادمون من البعاد يطرقون الباب لم نَمُتْ بعدُ

أعلمُ

تلك بقايا بيوت

أندلسيّةٍ تُطلُّ عليّ حدادٌ في المــــمرّ الآخــــــر

دبدباتٌ وهذا سريري لم أستسلم

أيّها الشّـــرقُ الصّـــــــديق

محمد بنيس



إلـى العــراق
عِرَاقُ

سَلاَماً

سَلاَمـاً مِـنَ الشِّعرِ وَالشُّعَرَاءِ

لِحُلْمٍ يَشُقُّ خُطَاهُ إِلَى مُقْلَتَيْك

لِسِرْبِ طُيُورِ

يَحُطُّ الرِّحَالَ عَلَى رَاحَتَيْك

لِنَخْلٍ

يُغَـازِلُ فَجْراً عَلَى ضِفَّتَيْك

لِطِفْلٍ يُخَاتِلُ دَبَّابَةً

لِشَيْـخٍ يَهُزُّ جُـذُوعَ النَّخِيلِ

فَتُرْسِلُ أَوْرَاقَهَا طَلْقَةً

وَزُغْرُدَتَيْـنِ

عِـرَاقُ

سَلاَم الْفُصُولِ الْخَصِيبَهْ

وَسَيِّـدَةُ الْمَطَرِ

لِبَغْـدَادَ وَالْكُوفَةِ

لِكَرْكُوكَ وَالْبَصْرَةِ

وَلِلْفَلُّوجَةِ

وَلِلنَّجَفِ الأَشْرَفِ

فَتَحْتَ ثَرَاهَا يَنَامُ الشَّهِيـدُ

وَمِنْ صُلْبِهَـا

يَتَدَفَّقُ نُـورٌ وَظِلٌّ

وَيُولَدُ أَلْـفُ شَهِيدٍ

فَتُفْرِدُ عَشْتَارُ

لِلْعَاشِقِيـنَ قُزَح

عِـرَاقُ

أَتَيْنَـا لِنَنْشُدَ أَشْعَارَنَا

وَفِي الْحَلْقِ جَمْرٌ

وَفِي الْقَلْبُ جُـرْحٌ

وَفِـي الْحَرْفِ نَارٌ وَثَوْرَهْ

فَهَـلْ تَقْبَلِينَ الْغِنَاء

لِيَرْقُـصَ عُشْبُ الْبَرَارِي

وَيَكْتُبَ أَسْمَـاءَكِ الرَّائِعَهِ

عِـرَاقُ

أَتَيْنَا لِنَرْفَعَ أَصْوَاتَنَا

وَنَهْتِفَ لِلْكِبْرِيَـاءِ

وَلِلْهِمَـمِ الشَّامِخَهْ

وَلِلْوَاقِفِيـنَ اِنْتِظَـاراً

عَلَى صَهْوَةِ الْعَاصِفَهْ

وَلِلْحَامِلِينَ صَلِيبَ الْوَطَن

عِـرَاقُ

سَلاَماً ... سَلاَماً

فَنَهْرُكِ لَـنْ يَنْضُبَ

وَشَعْبُـكِ لَـنْ يَهْربَ

وَكُلَّ تَمَاثِيلِ قِـشٍّ

" وُقُـودٌ لِنَارِك

وَحَبْلُ غَسِيـلٍ

عَلَى سَطْـحِ دَارِك


عبدالسلام مصباح


الطفل القدسي
إلـى

محمد الدرة

فـي

حلمه الثاني عشر

و

إلى

أبابيل الأقصى

نَامَ مُحَمَّد

نَامَ عَلَى إِيقَاعَاتِ الْغَضَبِ الْمُتَوَهِّجِ

وَالْحَجَرِ الْمُخَضبِ بِالْعِشقِ

وَبِالْمَوْتِ

وَبِالْبَعْثِ

نَامَ مُحَمَّد،

نَامَ

فَمَا قَتَلُوهُ

وَمَا صَلَبُوهُ

وَلَكِنَّهُ نَامَ

نَامَ . . . لِيَحْلمَ بِالْحَقْلِ

وَبِالشَّاةِ

وَبِالْكُؤَّاسِ

وَبِالزَّيْتُونِ الْمُثْقَلِ بِالْحَبِّ

وَبِالْجَمْرِ

نَمَ مُحَمَّد

نَامَ

عَلَى شَفَتَيْهِ

تُزْهِرُ أَشْجَارُ الَّلوْزِ

وَأَشجَارُ الْحُبِّ

وَتَمْرَحُ أَلْفُ فَرَاشاتٍ.

نَامَ مُحَمَّد

نَامَ

وَفِي عَيْنَيْهِ يُورِقُ حُلَمٌ

أَعْمَقُ مِنْ كُلِّ بِحَارِ الْكَوْنِ

وَأَوْسَعُ مِنْ كُلِّ الْقَارَاتِ الْخَمْسِ

وَأَعْظَمُ مِنْ كُلِّ قَرَارَاتِ الْمَجْلِسِ

كُلِّ الْجَلَسَاتِ الْمَفْتُوحَةِ

وَالْمُغْلَقَـةِ

نَامَ مُحَمَّد

نَامَ

وَفِي كَفَّيْهِ حَبَّاتٌ مُتَأَلِّقَةُ

مِنْ وَطَنِي

نَامَ أَمَامَ الشَّاشاتِ

وَآلاَفِ الْكَامِيرَاتِ

وَكُلِّ الْعَرَبِ

نَامَ مُحَمَّد

نَـامَ

فَلاَ تُوقِظْهُ

كَيْ لاَ تَهْرُبَ مِنْ جَفْنَيْهِ أَلْوَانُ قُزَحْ

وَحَمَامَاتُ الأَقْصَى،

كَيْ لاَ تَنْفَلِتَ مِنْ بَيْـنِ يَدَيْهِ

عَصَافِيرُ الْجَنَّهْ

نَـامَ مُحَمَّد،

نَامَ

وَمَا زَالَتْ قَطَرَاتُهُ نَهْراً

يَتَدَفَّقُ بِالْخَيْرِ

وَإِعْصَاراً

يَتَقَدَّمُ

يَمْحِي « آثَارَ الْقَدَمِ الْهَمَجِيَّهْ »

نَامَ مُحَمَّد.

نَامَ

وَمَا زَالَ الْحَجَرُ النَّشوَانُ

يُزَغْرِدُ

يَرْسمِ لِلْفَجْرِ الطَّالِعِ

مِنْ تَحْتِ الأَنْقَـاضِ

وَلِلْفَرَحِ الْقَادِمِ

آفَاقاً لَـمْ يَمْسَسْهَـا سُوءٌ

وَطُرُقاتٍ

رَغْمَ الَّليْلِ الْغَـارِسِ خُنْجَرَهُ

بَيْنَ شِعَابِ الْقَلْبِ

وَبَيْنَ الْمَاءَيْـنِ

نَامَ مُحَمَّد

كَيْ يَتَجَسَّدَ فِيكُمْ

يَتَجَسَّدَ

يَسْتَنْهِـضَ فِيكُمْ عِزَّتَهُ

يَتَرَسّبَ فِي الْكَلِمَاتِ

وَفِي الْقَلْبِ

وَفِي مِشْكَاةِ الأَقْصَـى.

وَيَتَمَدَّدَ ضَوْءً

« فَوْقَ إِهَابِ الْوَطَنِ الْبِكْرِ»

نَامَ مُحَمَّد

نَامَ الطِّفْلُ الْقُدْسِيُّ

عَلَى حَمْحَمَةِ الْحَجَرِ الْمُتَنَاثِرِ

يَفْتَحُ لِلْحُلْمِ مِسَاحَاتٍ

فِي أَوْرِدَةِ الأَرْضِ

وَيُشْعِلُ لِلْحُبِّ قَنَادِيلَ

تُضِـيءُ صَحَارى الَّليْلِ النَّابِتِ

بَيْنَ رُكَامَاتِ الصَّمْـتِ

وَتَتْلَو آيَـاتِ الْبَعْثِ

وَفَاتِحَةَ الْفَرَحِ

نَامَ مُحَمَّد

نَامَ

وَفَاضَتْ كُلُّ فُيُوضِهِ

مِنْ تَلْوِيحَاتِ الْكَفِّ.


عبدالسلام مصباح

Partager cet article

Repost 0